المحترفون يسرقون الأضواء مجددا في الدوري القطري

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • المحترفون يسرقون الأضواء مجددا في الدوري القطري

 الدوحة - حملت النسخة الثانية من الدوري القطري لكرة القدم والذي اصبح معروفا على نطاق كبير بدوري النجوم او دوري المحترفين عناوين عدة لعل اولها ارتفاع اسهم المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي قاد فريقه الغرافة الى الفوز بالدرع للمرة الرابعة في تاريخ النادي الذى كان يعرف حتى الموسم الماضي باسم الاتحاد.


 ومن العناوين البارزة ايضا استمرار نجاح تجربة استقدام النجوم الكبار امثال الفرنسي مارسيل ديسايي احد نجوم الجيل الذهبي للكرة الفرنسية والحائز مع منتخب بلاده على لقب مونديال 1998 والذي اسهم في قيادة الغرافة الى منصة التتويج لدوري 2004-2005.


 ولم تكن التجربة القطرية في الموسم الحالي تحتاج سوى لتأكيد المسار الذي بدأ منذ الموسم الماضي والمتمثل فى تعاقد الاندية مع نجوم لهم تاريخهم في الملاعب العالمية، وكان في مقدمتهم افضل هداف في تاريخ المنتخب الارجنتيني غابرييل باتيستوتا الذي قدم موسما مثمرا مع النادي العربي في النسخة الاولى لدوري النجوم وتصدر ترتيب الهدافين برصيد 25 هدفا (رقم قياسي) لم يتمكن احد من تحطيمه في الموسم الحالي حيث توقف رصيد هداف الموسم البرازيلي سوني اندرسون المحترف في الريان عند 24 هدفا، واتسمت مسيرة باتيستوتا مع العربي هذا الموسم بعدم الاستقرار بسبب تكرار اصابته الامر الذى ادى في نهاية الامر الى الاستغناء عنه فيما اعلن بنفسه لاحقا اعتزاله اللعب نهائيا.


 في المقابل، افرزت النسخة الثانية من دوري المحترفين القطري اسماء اخرى جديرة بالاهتمام امثال البرازيلي رودريغو القادم من العين الاماراتي والذي سجل 17 هدفا ساهمت بشكل كبير في قيادة فريقه الغرافة الى اللقب، وانهت الاصابة مشوارا ناجحا لزميله في الفريق الدولي البحريني علاء حبيل الذي احرز 17 هدفا قبل ان يتغيب بداعي الاصابة خلال مبارايات القسم الثاني من الدوري الذي اشتمل هذا الموسم على ثلاثة اقسام.


 وقد اكد حبيل الذي حصل على لقب هداف كأس اسيا الثالثة عشرة في الصين عام 2004 برصيد خمسة اهداف بالتساوي مع الايراني علي كريمي انه سيستمر مع فريقه الغرافة الى حين انتهاء عقده رغم اقراره بتلقيه عروضا من اندية كويتية وسعودية.


 فريق الخور الذي تقدم هذا الموسم لمصاف اندية المقدمة في الدوري القطري قدم اسما جديدا يضاف الى قائمة الهدافين وهو المحترف العراقي يونس محمود الذي حل في المركز الثالث برصيد 19 هدفا ونجح في قيادة الخور الى جانب مواطنه قصي منير والمحترف المغربي رشيد روكي الذي يشارك مع الخور للموسم الخامس على التوالي والبحرينيين السيد عدنان ومحمد جمعة بشير الى المربع الذهبي المؤهل الى كأس ولي العهد.


 في الجانب الاخر، تواصلت تجربة المحترف الفرنسي فرانك لوبوف في الدوري القطري للموسم الثاني على التوالي لكنه ارتدى هذا الموسم شعار فريق الوكرة بعد فترة ناجحة مع السد، وشارك لوبوف مع الوكرة في معظم مباريات الفريق الذي خرج من مولد الدوري بالمركز السادس، ولم يتبق له سوى مسابقة كأس امير قطر التي ستنطلق في الاول من ايار/مايو المقبل واعلن النجم الفرنسي رغبته في الاعتزال عقبها.


 وقد حفلت قوائم الاندية القطرية في الدوري بالعديد من اللاعبين المحترفين من مناطق مختلفة في العالم ومن بينهم البحريني حسين على الملقب بـ"بيليه البحرين" الذي بدأ بقوة مع الريان وانتهى احتياطيا في العديد من المباريات مكتفيا بتسجيل 11 هدفا، بيد انه كان هداف الدوري في اسابيعه الاولى.


 وهناك الاكوادوري تينوريو الذي يشارك مع السد للموسم الثالث على التوالي برفقه العاجي عبد القادر كيتا، وبما ان السد بطل الدوري في الموسم الماضي لم يتأهل الى المربع الذهبي هذه المرة فان نجميه لم يظهرا في قائمة الهدافين خصوصا انهما تعرضا الى اصابات متكررة.


 وواصل الانغولي فابريس اكوا تألقه مع نادي قطر للموسم الثالث على التوالي واسهم مع عميد اللاعبين المحترفين في الدوري القطري العراقي المخضرم راضي شنيشل في قيادته الى المركز الرابع وضمان المشاركة في كأس ولي العهد.


 وكان الريان موفقا في محترفيه هذا الموسم وان لم يكمل السباق على لقب بطل الدوري حتى النهاية، ففضلا عن البرازيلي اندرسون هداف الموسم، هناك التوأمان الهولنديان رونالد وفرانك دي بوير، والاول تعرض الى اصابة في قدمه ابعدته طويلا عن الملاعب ومعهما صانع الالعاب المميز الجزائري علي بن عربية.

التعليق