الجوهري وصالح يتحدثان عن الكرة الاردنية في جامعة مؤتة

تم نشره في الخميس 28 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • الجوهري وصالح يتحدثان عن الكرة الاردنية في جامعة مؤتة

السعود يشيد بإنجازات المنتخب

      منير حرب


الكرك -
نظمت كلية علوم الرياضة في جامعة مؤتة ندوة كروية تحت عنوان "الكرة الاردنية بين الماضي والحاضر والمستقبل"، برعاية رئيس الجامعة د. سليمان عربيات وحضور جمهور كبير من مدرسي الجامعة وطلبتها والمهتمين من الوسط الرياضي في الكرك، وكان المتحدثان الرئيسيان في الندوة محمود الجوهري المدير الفني للمنتخب والزميل مصطفى صالح مدير الدائرة الرياضية في صحيفة "الغد".


وفي بداية الندوة ألقى د. حسن السعود مقرر الندوة كلمة اشاد فيها بأداء المنتخب الوطني والنتائج المتميزة التي حققها خلال مشاركاته الاخيرة مؤكدا ان ذلك لم يأت من فراغ ولكن بتضافر جهود كثيرة متكاتفة ورعاية أبوية مستمرة من جلالة الملك عبدالله الثاني، ومن ثم اسرة الاتحاد بقيادة الاميرعلي بن الحسين وكل الفعاليات الرسمية والخاصة التي لم تبخل في دعم المنتخب ليصل الى ما وصل اليه مشيدا بالمدير الفني للمنتخب والذي نقل المنتخب في عهده الى مراكز متقدمة في التصنيف الدولي.


كما ركز على دور الاعلام الرياضي في نجاحات الكرة الاردنية الاخيرة، ثم تحدث رئيس الجامعة مرحبا بضيوف الكرك ومؤتة مشيدا بما وصلت اليه الكرة الاردنية التي وحدت مشاعر كل الاردنيين وعززت الانتماء الوطني ومثمنا الدور الكبير للقيادة الهاشمية في تطوير وتقدم الكرة الاردنية واعلن افتتاح الندوة، ثم قام الرئيس بتكريم ضيفي الندوة بدروع الجامعة وتكريم الجهاز المساعد للمنتخب.


الجوهري يتناول مسيرة المنتخب


وبعد ذلك بدأت الندوة حيث تحدث المدير الفني للمنتخب محمود الجوهري مشيدا بالاستقبال الدافئ لابناء الكرك لاسرة المنتخب والاعلام الرياضي ثم عرج على الانجازات الجيدة للمنتخب وقارن بين الفترة الماضية والحالية حيث كان العطاء في السابق كبيرا رغم الامكانيات المتواضعة وقلة الاحتكاك الخارجي الذي لعب دورا سلبيا آنذاك في تقدم الكرة الاردنية، وجاءت الطفرة الرائعة من خلال اتحاد مميز يقوده الامير علي بن الحسين حيث تم دعم المنتخب بشكل كبير وكذلك دعم الاندية منوها ان هناك استراتيجية حديثة بشأن الكرة الاردنية وتطويرها وهي الآن قيد البحث والدراسة، كما تم التركيز على المنتخبات الوطنية للفئات العمرية المختلفة والمنتخب الاولمبي حتى تبقى رافدا رئيسيا للمنتخب الاول مشيدا بالجهاز الفني المساعد والاداري والطبي.


وقال ان المنتخب لعب (52) مباراة دولية وهو رقم هام قدم المنتخب الى مركز دولي مرموق مستعرضا بعض النتائج المتميزة للمنتخب في الفترة الاخيرة، وخصوصا النتائج والعروض الملفتة في كأس آسيا الاخيرة، مشيرا الى ان النظرة القادمة هي نظرة مستقبلية ثابتة من اجل استمرارية الانجازات ولهذا هناك اجهزة تدريبية مستقلة لكل منتخب حاليا, واشاد بتضحيات الأندية الممتازة وتحمل الكثير من اجل المنتخب. وقال ان السياسة الجديدة هي الدفع بلاعبين من مواليد 1984 استعدادا لبطولة آسيا المقبلة دون اهمال عناصر الخبرة وهي عملية تجديد محسوبة بدقة, خصوصا واننا نتوقع ان تكون بطولة آسيا القادمة من اقوى البطولات.


صالح يؤكد اهمية الإعلام الواعي


بعد ذلك تحدث الزميل مصطفى صالح مدير الدائرة الرياضية في صحيفة "الغد"، مؤكدا في بداية كلمته الى أنه مع مبدأ الحوار المفتوح وليس مبدأ الإلقاء مشيدا بالحضور الكثيف في هذه الندوة، والذي يدل على اهتمام الجامعة بالنشاط الموازي بنفس درجة اهتمامها بالجانب التعليمي، ومستذكرا الدور الكبير للجامعة الاردنية في السنوات الماضية في تخريج الرياضيين والفنانين والكتاب المتميزين.
ثم تطرق الى الانجاز الكروي الكبير لمنتخبنا الوطني والذي اعطى الاردن تواجدا هاما على الصعيد الدولي وان هذا الانجاز وحد المشاعر الوطنية وعززها، وربط صالح بين المستوى الإعلامي والمستوى الرياضي فكلما ارتفع المستوى الرياضي ارتفع المستوى الاعلامي المرافق والعكس صحيح، ووجه نقدا للإعلام الرياضي في التعامل مع المنتخب الوطني من خلال ثلاثة اتجاهات:


الاتجاه الاول: منحاز كاملا للمنتخب ايجابيا دون سلبيات ويعتمد على العاطفة ويغيب العقل ويرضي المسؤول.


الاتجاه الثاني: منحاز سلبيا ويركز على السلبيات ويهمل الإيجابيات فكان ضرره كبيرا.


الاتجاه الثالث: المتوازن او المتزن فهو بعيد عن العاطفة واعتمد على الحقائق في عرض الإيجابيات والسلبيات دون تحييز او تحامل.


وقال إننا قد نختلف في وجهات النظر ولكن لا نفقد الود، وهذا إعلام نادر ويتعرض اصحابه لكثير من المشاكل لغياب الثقافة الرياضية الصحيحة وعدم قبول الرأي الآخر، وأشاد بكفاءة المدير الفني للمنتخب وقال إنه لا يحتاج لشهادة احد فمنتخبنا الآن يحتل المركز الخامس عربيا وآسيويا ونتقدم عالميا على منتخبات اوروبية عريقة، وتمنى ككل الاردنيين ان نرى المنتخب الوطني في نهائيات كأس العالم، مطالبا بالتركيز اكثرعلى الفئات العمرية ومنتخبات الناشئين، ثم جرى حوار مفتوح بين المحاضرين والحضور تناول العديد من القضايا التي تهم المنتخب الوطني والإعلام الرياضي.

التعليق