ليون مدينة نسج الحرير على قائمة التراث العالمي

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • ليون مدينة نسج الحرير على قائمة التراث العالمي

    ليون ( فرنسا) - تشق العربات المعلقة طريقها تدريجيا لأعلى مترا بمتر، ويتأرجح الركاب من جانب إلى جانب خلال طريقهم إلى قمة تلال فورفيير.


   وتعمل العربات المعلقة هذه منذ عام 1860 حيث توفر على مواطني ليون وزائري المدينة الصعود المنهك إلى قمة التل.

 وكان التصنيع الاصلي لهذه العربات يعمل بنظام أن كل عربة نازلة تسحب العربة الصاعدة لكن الآن كل عربة لها وحدة طاقة خاصة بها.


    ومن القمة يطالعك مشهد رائع من السطح أمام كاتدرائية نوتردام التي تشرف على ثاني أكبر مدينة في فرنسا.

وفي صفاء الطقس يمكن أن تشاهد جبال الالب بوضوح.وناطحة السحاب الوحيدة التي تظهر هي كريدي ليونيه التي تأخذ شكل القلم الرصاص وهو البنك الذي كان يتعامل معه نساجو الحرير قديما.


    وعند سفح التل يمر نهر السون وخلفه يمر نهر الرون مخترقا المدينة.وفوق تلال فورفيير نفسها يوجد مدرجان رومانيان. وأنشأ الرومان المدينة هنا في عام 43 قبل الميلاد باسم لوجدينام، وسرعان ما أصبحت عاصمة إقليمية.


    وتقول مرشدة المدينة فرانسواز فومشيدت: "الواقع أن ليون كانت عاصمة قبل باريس، وهي مهمة بالنسبة لسكان ليونيه، حتى بالرغم من انها كانت الجزء الاكثر تواضعا".


    وتشرف الكاتدرائية التي بنيت عام 1872 على المدينة وتطل على كل المناطق المحيطة.


ويحكي متحف جالو رومان قصة المسرح الروماني بجوار الكاتدرائية. وهناك الفسيفساء وغيرها من الاكتشافات الاثرية من العصور الرومانية المعروضة بالمتحف.


     وخلال شهور الصيف تقام مهرجانات مسرحية تعرف باسم ليالي فورفيير.وكان المدينة تمثل ملاذا للمحاربين بالمقاومة الفرنسية خلال الحرب العالمية الثانية.

كما تعرف المدينة بعيدها السنوي "مهرجان الضوء" في بداية كانون الاول (ديسمبر)، حيث تسبح كل أبنيتها في الاضواء الملونة.وفي المدينة نفسها قبل 110 عام اخترع الاخوة لوميير السينما.


     وعند بداية القرن التاسع عشر بدأ نساجو الحرير التحرك بحثا عن مساحة أكبر تراجعت مكانة المدينة القديمة. وبدأت عملية الترميم فقط في عام 1990.

 ومنذ عام 1989 أدرجت المدينة القديمة على قائمة الأمم المتحدة للتراث العالمي.


    ووجه ابتكار تصنيع الحرير الصناعي في عام 1889 بضربة قاصمة لصناع الحرير بالمدينة.والان يقال أن حوالي 12 شخصا فقط من المدينة يعرفون سر صنعة غزل الحرير بطريقة الجاكار التي ابتكرت هنا وأن كل شخص منهم ينقل أسرار الصنعة لشخص واحد فقط.

 

 

التعليق