هجوم على مشجعي ليفربول في تورينو

تم نشره في الخميس 14 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • هجوم على مشجعي ليفربول في تورينو

الشغب أصبح ظاهرة الكرة الإيطالية

 روما - قالت الشرطة الايطالية امس الأربعاء إن أحد مشجعي فريق ليفربول الانجليزي لكرة القدم أصيب باصابات طفيفة في الرأس بعد تعرضه لهجوم من مشجعي يوفنتوس الايطالي أثناء الليل في تورينو، واستجوبت الشرطة ثمانية من مشجعي يوفنتوس ووجهت لهم تهمة الاعتداء وحيازة أسلحة بعد أن عثرت الشرطة على قضبان معدنية ومضارب بيسبول بعد الاشتباك الذي وقع في حانة عند منتصف الليل.


 وقابل فريق ليفربول فريق يوفنتوس في مباراة العودة بدور الثمانية في بطولة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم على ستاد ديلي البي في تورينو في وقت متأخر من امس الأربعاء، وتدخلت الشرطة سريعا للحيلولة دون خروج الموقف عن السيطرة قبل أول مباراة تقام بين الفريقين في ايطاليا منذ كارثة استاد هيسيل عام 1985 عندما سقط 39 قتيلا أغلبهم من الايطاليين بعد انهيار جدار في الستاد في أعقاب تدافع مشجعي ليفربول.


 واندلعت اعمال العنف أثناء الليل عندما دخل مشجعو يوفنتوس حانة في وسط المدينة يوجد بها عدد من مشجعي ليفربول، وقالت الوكالة الايطالية للأنباء إن الهجوم يحمل علامات عملية جرى التخطيط لها من جانب مجموعة مؤلفة من نحو 20 من مشجعي يوفنتوس المتعصبين الذين قاموا بجولة في وسط المدينة بحثا عن مشجعي ليفربول، وحتى لا تلاحظهم الشرطة المنتشرة بشكل كبير في المدينة اصطحب المشجعون المتعصبون معهم شابات ابتعدن عن المكان عندما رصدوا مشجعي ليفربول.


 ومضت الوكالة تقول إن المهاجمين غطوا وجوههم بعد ذلك بأوشحة باللونين الأسود والأبيض واقتحموا الحانة وقلبوا المقاعد والموائد قبل مهاجمة مجموعة صغيرة من مشجعي ليفربول، وبالرغم من أنهم نجحوا في بادىء الأمر في الفرار في ثلاث سيارات كانت تقف قرب الحانة إلا أنه جرى تعقبهم سريعا، وعثرت الشرطة على القضبان المعدنية ومضارب البيسبول في السيارات.


 ونشرت الشرطة الايطالية وحدات خاصة في تورينو للتعامل مع أي شغب وسط مخاوف من سعي المشجعين الايطاليين للثأر لقتلى كارثة ستاد هيسيل، وحظرت مبيعات الخمر في تورينو واقاليم مجاورة قبل المباراة وشددت وحدات الشرطة الخاصة الاجراءات الأمنية والمراقبة في المكان.


 وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بفوز ليفربول (2-1) وشهدت المباراة دعوة للمصالحة وجهها مشجعو ليفربول لمشجعي يوفنتوس كما نشرت صحيفة محلية اعتذارا في الصفحة الأولى بأكملها عن الدور الذي لعبه مشجعو ليفربول في كارثة ستاد هيسيل.


 ولكن قليلا من مشجعي يوفنتوس اداروا ظهورهم لمشجعي ليفربول عندما رفعوا لافتة كتبوا عليها "للذكرى والصداقة" مما أثار المخاوف من وقوع شغب في مباراة العودة في تورينو، وفي اشارة على روح التصالح بين الفريقين اقام يوفنتوس مراسم خاصة في مقره أول أمس الثلاثاء لتكريم المشجعين الذين قتلوا في كارثة ستاد هيسيل.


 وكانت صحيفة "غازيتا ديللو سبورت" الايطالية ذكرت أول أمس الثلاثاء أن وزير الداخلية الايطالي جوسيبي بيسانو رأى أن الحفاظ على أرواح رجال الشرطة أهم من حضور الجماهير لمباريات كرة القدم في إيطاليا، وجاءت تصريحات بيسانو في أعقاب أحداث الشغب التي صاحبت مباريات لاتسيو مع ليفورنو واودينيزي مع روما وباليرمو مع ميسينا الاحد الماضي في دوري الدرجة الاولي ومباراة الدرجة الثانية بين بيروجيا وتيرنانا إلى جانب مباراتين أخريين في دوري الدرجة الثالثة.


 وتعرض 85 شرطيا لاصابات مختلفة خلال تلك الاحداث التي شارك فيها مئات من مثيري الشغب، وقال بيسانو: الارقام غير مقبولة بالمرة، وإذا كان علي أن أختار بين حماية رجال الشرطة أو إقامة المباريات بدون جمهور فلن أتردد في اختيار الخيار الثاني.


 واشتكت مؤسسات شرطية في إيطاليا من المخاطر التي يتعرض لها أفرادها داخل وخارج ملاعب كرة القدم في كل أسبوع وأبدت استعدادها لتقديم أسماء مجموعات مثيري الشغب الاكثر خطورة إلى وزير الداخلية، وصادر رجال الشرطة أدوات عدوانية كثيرة مثل العصي والالعاب النارية وغيرها قبل لقاء لاتسيو وليفورنو في روما بعدما توقعت وقوع أحداث شغب على اعتبار أن مشجعي لاتسيو يؤيدون اليمين سياسيا في حين أن مشجعي ليفورنو ينتمون إلى الشمال المتطرف، ورفع مشجعو لاتسيو لافتات ضد التيار اليساري وطالبوا بطرد "الفاشيين" من ملعبهم.


 لكن كلاوديو لوتيتو رئيس نادي لاتسيو أعرب عن أسفه لما قام به بعض مشجعى النادي قائلا: النادي وغالبية مشجعيه يشجبون هذا السلوك.


 وفرضت المحكمة الرياضة الايطالية أول أمس غرامة مالية على نادي لاتسيو بلغت 25 ألف يورو (32 ألف دولار) بسبب تلك الاحداث، وامتدت شرارة الشغب إلى محطة قطارات روما حيث هاجم مشجعو ليفورنو رجال الشرطة أثناء مغادرتهم للعاصمة، وكشفت قناة "راي أونو" التابعة للتلفزيون الحكومي الايطالي عن اعتقال 17 شخصا واتهام 259 آخرين بالمشاركة في أحداث الشغب في الملاعب المختلفة.


 وطالب بيسانو بتعاون كامل من الاندية مع رجال الشرطة وقال: قد يكون عدد رجال الشرطة غير كاف أحيانا للسيطرة على الجماهير ولذا لابد من التعاون الفاعل من كل الاطراف المعنية.


 واتفق ادريانو غالياني رئيس رابطة الدوري الايطالي نائب رئيس نادي أي.سي ميلان مع بيسانو وقال: الاندية على أتم استعداد لتقديم الكثير.


 ورأى ماريو بيسكانتي وكيل وزارة الرياضة أن إغلاق الملاعب إجراء غير كاف وأنه يجب تغليظ العقوبات على مثيري الشغب.

التعليق