وفاة أربعة من المصابين ببكتيريا مقاومة للادوية في سنغافورة

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

 سنغافورة -   أعلن المستشفى العام في سنغافورة امس الاربعاء أن أربعة من المصابين ببكتيريا مقاومة للادوية كانوا محتجزين لديه توفوا متأثرين بأمراض أخرى.


وكان الاربعة ضمن 24 حالة من المصابين ببكتيريا انتروكوكسي(في آر إي) المقاومة للمضاد الحيوي فانكومايسين.


وشدد الاطباء في المستشفى أن الوفاة لم تسببها البكتيريا بل أمراض أخرى كان الاربعة يعانون منها.


وأوضحوا أن المرضى المعرضين للخطر هم الذي يعانون من ضعف جهاز المناعة أو من مرض السرطان أو الفشل الكلوي.


وكان المستشفى سمح لثمانية من حاملي البكتيريا بالخروج من المستشفى الثلاثاء في حين ظل 30 آخرون في العزل.


   وقال أسوم كوروب الاستشاري بقسم أمراض الباطنية في المستشفى أن الثمانية الذين سمح بخروجهم من المستشفى لا يعانون من أعراض العدوى البكتيرية وليس من المحتمل أن ينقلوا البكتيريا لشخص آخر.


ونقلت صحيفة " ذي ستريتس تايمز عن كوروب " ليس هناك مايدعو للقلق... خروجك من المستشفى يعني أنك بخير وأنك على مايرام".


وكان المستشفى اتخذ إجراءات أقل ما توصف به أنها مشددة لمحاصرة بكتيريا (في آر إي) وهي الاسوء .


وكان خبراء توقعوا الثلاثاء إن يزداد عدد من يعانون من الاصابة بالبكتيريا.


وجرى إلغاء جميع العمليات الجراحية الغير ملحة في المستشفى العام وتعزيز إجراءات الوقاية من العدوى فيها كما في غيرها من مستشفيات البلاد.


وأعلن المستشفى وضع خطة للتعامل مع الطوارئ مثل تلك التي وضعت لمحاربة فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) الذي تفشى عام 2003


   وقال وزير الصحة السنغافوري خاو بوون واه إن تفشي بكتيريا في آر إي قد يصير "خطيرا للغاية" إذا ما وصلت حالات جديدة إلى مستشفيات أخرى.


ولمحاصرة هذا المرض داخل المستشفى العام أعدت قوائم بأسماء المرضى ومن يتولى رعايتهم وأقاربهم وأي شخص على اتصال بهم ووزعت هذه القوائم على المستشفيات والعيادات الاخرى.


يذكر أن عدوى هذه البكتيريا لا تنتقل بطريق الجو وإنما من خلال الاتصال بين الاشخاص وخاصة المصافحة بالايدي.

التعليق