استراليا تأمل في اعادة لاعبيها بعد الانضمام الى الاتحاد الاسيوي

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • استراليا تأمل في اعادة لاعبيها بعد الانضمام الى الاتحاد الاسيوي

سيدني - يأمل مسؤولو كرة القدم الاستراليون أن تنجح خططهم في الانسحاب من منطقة الاوقيانوسيا والانضمام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في جذب أبرز لاعبي البلاد على ترك اوروبا والعودة لاستراليا.


ويقيم معظم لاعبي استراليا الدوليين في اوروبا حيث الأجور أكبر كثير وهناك فرص أكبر.


ولكن رفض العديد من الفرق الاوروبية السماح للاعبيها الاستراليين بالسفر للانضمام للمنتخب الاسترالي في مبارياته الدولية أدى إلى نزاعات مريرة بين الأندية واستراليا.


ويعتقد فرانك لوي رئيس الاتحاد الاسترالي لكرة القدم إن المشكلة يمكن أن تحل عندما تنضم بلاده لآسيا لأن هذا الاجراء سيعود بدخل جديد على البلاد مما يسمح للأندية المحلية برفع أجور لاعبيها.


وقال لوي في مؤتمر صحفي في سيدني أمس السبت "أعلم أن الناحية التسويقية مغرية للغاية. إذا كانت هناك منافسة داخلية ومنافسة دولية يمكننا تعويض اللاعبين أكثر من ذي قبل وسيعود كثير من اللاعبين لاستراليا.


"هذه فرصة كبيرة للاعبين للعودة للوطن والبقاء هنا."


ورحب مسؤولو الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بخطة استراليا الانضمام لها ويتوقعون أن يضيف هذا الاجراء بعدا جديدا للمنطقة.


وقال محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في المؤتمر الصحفي "إذا  كان هذا الأمر يخضع لرغباتنا كنا سننفذه من الأمس.


"ولكن هناك منظمات أخرى معنية. هناك نقاط قانونية من المفترض أن يجرى حلها قبل أن تشارك استراليا بشكل كامل في البطولات الآسيوية."

وستعرض استراليا قضيتها على منطقة الاوقيانوسيا الشهر المقبل للحصول على الموافقة بالانسحاب من المنطقة قبل أن ينظر الاتحاد الدولي لكرة القدم  (فيفا) في طلب استراليا في يونيو/حزيران.


وإذا صدق الفيفا على الطلب كما هو متوقع سيحق لاستراليا اللعب في بطولة الأمم الآسيوية العام المقبل.

التعليق