مارادونا يتعافى بعد العملية الجراحية لتقليص حجم المعدة

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • مارادونا يتعافى بعد العملية الجراحية لتقليص حجم المعدة

   كارتاخينا دي إندياس - قال الطبيب فرانشيسكو هولغوين إن نجم كرة القدم الارجنتيني السابق دييجو مارادونا بدأ يتعافى "بصورة مرضية" من العملية الجراحية التي أجراها يوم السبت الماضي لتقليص حجم المعدة حتى يستطيع إنقاص وزنه. وإنه من المحتمل أن يغادر مستشفى "ميديهيلب" في كارتاخينا بكولومبيا اليوم الاربعاء.


وأوضح هولجوين الذي قاد فريق الجراحين الذي أجرى العملية الجراحية لمارادونا أن النجم الكبير بدأ في تناول السوائل، وقال مسؤولو المستشفى إن مارادونا يخلد للراحة الان وأن حالته مستقرة فيما يتعلق بضربات القلب.


كان وزن مارادونا (44 عاما) قد زاد كثيرا منذ اعتزاله كرة القدم في 1997، وبعد أن عانى من عدة أزمات صحية يأمل مارادونا الان في إنقاص وزنه من 116 كيلوجراما إلى نحو 75 كيلوجراما ولكنه سيتحتم عليه إتباع نظام غذائي صارم.


وقد أمضى مارادونا فترات طويلة من السنوات القليلة الماضية في عدد من المستشفيات بما في ذلك دخوله المستشفى في العام الماضي للعلاج من ضيق في التنفس ومشاكل في القلب وكان يعالج في كوبا من إدمان الكوكايين.


ونفى هولجوين أن تكون الجراحة التي أجريت لمارادونا مضرة بالنسبة لشخص مدمن للمخدرات، بل وقال إن هذه الجراحة ربما تساعد مارادونا في ذلك الامر.


ونفى أن يكون للجراحة علاقة بأي انتكاسة قد يتعرض لها مارادونا بسبب المخدرات، وقال "بالتأكيد لا إنها مشكلة منفصلة تماما.. يوجد بين مرضى السمنة العديد من مدمني المخدرات والكحوليات".


وأضاف هولجوين إن مرضى السمنة "يريدون بدء حياتهم من جديد واستعادة تقديرهم لذاتهم مما سيساعدهم على الاقلاع عن الادمان".


قاد مارادونا منتخب الارجنتين إلى الفوز ببطولة كأس العالم 1986، كما قاده إلى نهائي كأس العالم عام 1990 بإيطاليا ويعد أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم.

التعليق