لينا التل تعرض أهداف برنامج مؤتمر الأطفال العرب في يوبيله الفضي

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • لينا التل تعرض أهداف برنامج مؤتمر الأطفال العرب في يوبيله الفضي

في الاجتماع الأول لإدارة المؤتمر مع الملحقين الثقافيين


  عمان- ناقشت اللجنة المنظمة لمؤتمر الأطفال العرب صباح أمس في اجتماعها الأول مع الملحقين الثقافيين الذي عقد في مركز الفنون الأدائية أهداف المؤتمر ومحاوره الرئيسية عارضين لشعار المؤتمر الذي يحتفل في فترة انعقاده في الأسبوع الأخير من تموز القادم بيوبيله الفضي تحت شعار "25 عاما من التواصل والعطاء".


وبحسب مديرة مركز الفنون الأدائية لينا التل يجري العمل حالياً على زيادة عدد الدول المشاركة من آسيا وافريقيا، مشيرة إلى أن مشاركة أطفال أوروبا أعطت فكرة واضحة للمشاركين والمشرفين عليهم عن حقيقة الثقافة العربية والإسلامية.


وبينت التل أن أهداف المؤتمر تدور حول عدة محاور تتلخص في تمكين الشباب والشابات من بناء مستقبل أفضل، وأشارت التل إلى ضرورة المحافظة على الموروث الثقافي وتطويره بما يناسب الحداثة إلى جانب التركيز على التنوع الثقافي والابداع.


   ومن الاقتراحات المطروحة احتفالاً باليوبيل الفضي للمؤتمر كان دعوة عدد من الضيوف الذين سبق وكانوا ضيوف شرف على المؤتمر على الصعيد العربي والعالمي ومن الأسماء التي قبلت الدعوة كضيف شرف على الصعيد العربي كان أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى، ومن النجوم الذين سبق وان كانوا ضيوف شرف في المهرجان دريد لحام.


ويشار إلى أن ضيف الشرف على الصعيد المحلي في العام الماضي كان سفير الأغنية الأردنية عمر العبداللات وعلى الصعيد العالمي كانت الممثلة أنجيلينا جولي سفيرة الأمم المتحدة.
 
   ومن الاقتراحات التي حظيت باهتمام الملحقين الثقافين كان دعوة الأطفال الذين شاركوا في أولى المؤتمرات باعتبارهم أنهوا الآن فترة الجامعة وخاضوا معركة الحياة العملية بهدف طرح تجاربهم والاستفادة من خبراتهم.


وبالنسبة لبرنامج الحفل قالت التل أن موقع حفل الأفتتاح لم يتم تحديدة، مستبعدة احتمالية اقامته في المدرج الروماني، ويتضمن البرنامج زيارة المشاركين إلى البتراء وصرح الشهيد، إضافة لحفلة سمر يقدم فيها كل مشارك وصلة غناء أو رقص أو دبكة تعبر عن الجانب التراثي في بلده.


وفي حين كان التركيز في العام الماضي على جلب المتخصصين لإدارة النقاش في مواضيع متخصصة مع الأطفال،ويطرأ تغيير هذا العام الذي يتميز بإعطاء فرصة أكبر للتعبير عن انفسهم.


ويتضمن البرنامج مسيرة احتفالية تنطلق من دوار الداخلية إلى المدينة الرياضية بحيث يرتدي المشاركين أزيائهم الشعبية.


وتضيف التل سيتم العمل مع المشاركين على صنع شجرة يعلق عليها ما يمثل كل دولة مشاركة لتكون شجرة اليوبيل الفضي للمسابقة.
   

التعليق