توجبه اتهامات إلى مجموعة مشجعين بسبب أعمال الشغب في الدوري اليوناني

تم نشره في السبت 5 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

 اثينا - وجهت اتهامات الى 14 فردا للاشتباه في ضلوعهم في أعمال شغب تسببت في تأجيل مباراة بانيونيوس أمام اولمبياكوس بيريه في دوري الدرجة الاولى اليوناني لكرة القدم في التاسع من كانون الثاني/يناير الماضي.


 وتم التعرف على المتهمين من خلال صور فوتوغرافية ولقطات فيديو لاعمال الشغب التي اندلعت خارج ستاد بانيونيوس وداخله وتسببت في نقل 14 شرطيا الى المستشفى وخضوع احد المشجعين لعملية جراحية في الرأس، وتتضمن قائمة الاتهامات الموجهة لمثيري الشغب حيازة واستخدام أشياء يمكن ان تسبب أضرارا جسدية والعنف ضد اخرين ونزول الملعب بشكل لا مبرر له والقاء مقذوفات على اخرين وافساد النظام وحيازة اسلحة بصورة غير شرعية ومحاولة اطلاق سراح محتجزين في الحجز.


 وكانت أعمال الشغب اندلعت قبل ساعة واحدة من انطلاق المباراة عندما حاول 2500 من مشجعي اولمبياكوس دخول الستاد بدون تذاكر، وجرى تخصيص 322 تذكرة فقط لمشجعي اولمبياكوس متصدر الدوري اليوناني لكن نحو 1000 مشجع دخلوا الستاد وبدأوا في الهجوم على مشجعي بانيونيوس والشرطة بعد ان نزعوا المقاعد من اماكنها، وقرر الحكم الغاء المباراة عندما قال مسؤولون بالشرطة انهم لا يضمنون سلامة اللاعبين.



 

التعليق