ضرب مئات النساء بالمكانس لتخليصهن من "الارواح الشريرة"

تم نشره في الأربعاء 2 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً

 نيودلهي- ذكرت صحيفة هندية امس الثلاثاء أن مئات النساء "اللاتي تتلبسهن أرواح شريرة" احتشدن في مهرجان خاص أقيم بوسط الهند للتخلص من تلك الارواح عن طريق ضربهن بمكنسة.

ووقفت راما ديفي في دورها بالصف انتظارا لتخليصها من الارواح الشريرة في "مهرجان الارواح والاشباح" الذي أقيم في منطقة بيتول بولاية مادهيا برادشه بوسط الهند.

وذكرت صحيفة تليجراف أنه عندما حل عليها الدور في نهاية المطاف جذبها الكاهن تشاندرا سينج إلى منصة رخامية داخل معبد بقرية مالاجبور وبدأ في مخاطبة "الاشباح" التي تتلبس جسدها.

وجاء في التقرير أن راما التي تبلغ من العمر 16 عاما أخذت تنتفض بعنف في الوقت الذي جذبها فيه الكاهن من أذنها واستمرفي ضربها بمكنسة. وكانت الفتاة تبكي وتلوح بذراعيها بعنف وهي تردد الترانيم وتلف في دوائر فوق المنصة. وعندما توقفت راماعن البكاء صفق وهلل مئات القرويين المحتشدين في المكان بعد أن أعلن الكاهن طرد الارواح الشريرة.

وقال كاهن آخر يدعى رام تشاران مالفيا إن المعبد تأسس بواسطةالمعلم الروحي المهراجا ديوجي في القرن الثامن عشر. ويزعم القرويون أن ديوجي كان يستطيع القيام بمعجزات مثل تحويل المياه إلى زبد.

وتروى الاسطورة أن ديوجي علم أربعة من تلاميذه فنون طردالاشباح وظلت الاجيال تتناقل هذا السر. ومن أهم أركان هذه الطقوس ضرب السيدة التي تتلبسها الارواح بمكنسة بعد ذهابها إلى معبد ديوجي.

وذكر الكاهن تشاران سينج أن الضرب بمكنسة يعتبر عملا مهينا وبالتالي تشعر الروح الشريرة بالخزي وتغادر جسم المرأة التي تتلبسها.

التعليق