محمية متنزه مادبا الأثرية عناق "كيوبيد" و "أفروديت"

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • محمية متنزه مادبا الأثرية عناق "كيوبيد" و "أفروديت"

   مادبا - تقع محمية متنزه مادبا الأثرية ، بالقرب من مركز الزوار في قاع المدينة ، حيث بدأ بناؤها من عام  1991 ، بتمويل من الوكالة الأمريكية للإنماء الدولي ، بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار ، وأشرف على عملية البناء التي انتهت عام 1995 المركز الأمريكي للأبحاث الشرقية والمعهد الفرنسيسكاني للآثار .

وتحتوي المحمية التي أقتتحت رسميا احتفالا بعيد ميلاد الملك الحسين طيب الله ثراه عام  1995، على الشارع الروماني ، و قاعة هيبوليتس ،وكنيسة النبي الياس وسرداب القديس اليانوس ، وكنيسة العذراء ومعرض الفسيفساء.

الشارع الروماني
   كان الشارع الروماني في الأصل يقطع مدينة مادبا من الشرق إلى الغرب ، ويقود إلى بوابات في أسوار المدينة ، التي تلاشت قديما ، والشارع مرصوفا بحجارة رصيف كبيرة وتحيطه من الجانبين أعمدة على قواعد ، وكان مغطى بطبقة من التراب المدكوك خلال الفترات البيزنطية والأموية ، وأعيد استخدام العديد من الأعمدة في مباني لاحقة ، وحاليا فان معظم الشارع الروماني مغطى بالمدينة الحديثة ، ولكن تم الكشف عن مقطعين متجاورين ، شطرهما شارع حديثا، وحاليا يشكلان جزءا من منتزه مادبا الأثري.

قاعة هيبوليتس
   بنيت كنيسة العذراء فوق قاعة منزل في مادبا يعود إلى أوائل القرن السادس ، والآن تم اكتشاف جزء كبير منها ، تصور حاشية من مخطوطات أوراق الاقنثا المسننة التي تحتوي على مناظر للصيد ومناظر ريفية الفصول الأربعة وذلك في الزوايا ، وأما الجزء المركزي  من الفسيفساء فمقسم إلى ثلاث لوحات ، اللوحة الغربية مملوءة بصور طيور مرئية بشكل متبادل مع صور نباتات وزهور ، وأما الجزء المركزي الذي كان قد دمر جزئيا عندما قسمت القاعة إلى غرفتين في الماضي ، فيظهر شخصيات من خرافة فيدرا، زوجة أب هيبوليتس ، التي وقعت بجنون في غرام أبن زوجها ، وما تبع ذلك من عواقب مأساوية.

وأما اللوحة الثالثة فتظهر الهة الجمال "أفروديت" جالسة بالقرب من " أدونيس" ، الذي يحمل رمحا، وهي تهدد" كيوبيد" المجنح ، ويظهر مشهد يجري في الريف ، حيث يوجد فتاة قروية تحمل سلة فواكة وطائر الحجل ، وأما الأشكال الأخرى ، فتمثل صور لإلة الحب "كيوبيد" ، ويوجد بجانب مدخل القاعة ميدالية كبيرة تتكون من زوج من الحذيه "الاخفاف" ، داخل إطار من الطيور، وتجد على طول الجدار الشرقي أشكالا تجسد مدن روما وغريغرويا ومادبا.

كنيسة النبي الياس وسرداب القديس اليانوس
   أن كنيسة النبي الياس التي يوجد تحتها سرداب القديس اليانوس ، تقع إلى الجهة  الجنوبية من الشارع الروماني ، وقدم تم بناء ورصف السرداب بالفسيفساء في أيام الأسقف سرجيوس سنة (595 – 596) ميلادي ، وأما الكنيسة العليا ، فقد تم بناؤها سنة ( 607- 608 ) ميلادي في أيام الأسقف ليونتيوس ، وتقديمات ميناس وثيودوروس .

كنيسة العذراء
   بنيت كنيسة العذراء في نهاية القرن السادس الميلادي ، على بقايا المعبد الروماني ، والبناء البيزنطي ، ولا يزال قسم من أرضية الفسيفساء الأولى التي كانت تغطي أرضيتها محفوظة ،خلال  أيام الأسقف ثيوفان سنة( 767 ) ميلادي.وأعيد رصفها في الفترة العباسية  وتلف قسم من الفسيفساء الأولى وبقي أجزاء منها وأما الفسيفساء الثانية ، فهي تتألف من مربع وسطي عليه دوائر معقودة وكتابة يونانية , وهناك نقش طويل وإهداء مرفق بتاريخه  أمام حاجز الهيكل.

معرض الفسيفساء
   وعند الدخول إلى المتنزه يرى زائره في الواجهة الأمامية، أقدم لوحة فسيفسائية في الأردن والتي هي أقدم لوحه في العالم  يعود تاريخها للقرن الأول الميلادي ، عثر عليها في قلعة هوروديوس في مكاور ، وعلى اليسار يوجد لوحات فسيفسائية معروضة على الجدران  تم العثور عليها في مدينة مادبا وجوارها ، وتضم قطع فسيفسائية رائعة الجمال والإتقان بالإضافة إلى الفسيفساء العليا في كنيسة المسرح ( القرن السادس الميلادي ) وفسيفساء الآكرويوليس في ماعين ، وتعود تاريخها إلى سنة (719- 720) ميلادي ، وبنيت أروقة المعرض على الطراز الإسلامي الذي كان يتبع في العصر الأموي ، عبارة عن أقواس كبيرة ، ليستطيع الزائر النظر بحرية.

   يفتح منتزه مادبا الاثري أبوابه لاستقبال زائريه على مدار أيام الأسبوع.  كما يستخدم المنتزه لإقامة الندوات والمحاضرات والحفلات الفنية على مسرحه الذي بني على الطراز الحديث ، ويوجد له مدرجات للجمهور.

التعليق