شكوك حول مشاركة فيليبوسيس في بطولة أستراليا المفتوحة

تم نشره في الاثنين 10 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 

سيدني - انسحب لاعب التنس الاسترالي مارك فيليبوسيس أمس الاحد من بطولة سيدني الدولية البالغ مجموع جوائزها 965 ألف دولار لاصابته في الفخذ، كما أصبحت مشاركته في بطولة أستراليا المفتوحة محل شك.


كان فيليبوسيس المصنف رقم 109 على العالم قد أصيب بتهتك في مكانين بالعضلة المقربة خلال مشاركته ببطولة كأس هوبمان لفرق التنس الاسبوع الماضي مما اضطره إلى الانسحاب من مباراته أمام الهولندي بيتر فيسلز وأدى ذلك بدوره إلى خروج الفريق الاسترالي من البطولة.


وبرغم محاولات اللاعب الجادة في أن يكون جاهزا لبطولة سيدني الدولية وهي آخر البطولات التي ستقام قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة في 17 من الشهر الجاري الا أن فيليبوسيس اضطر أخيرا إلى إعلان انسحابه منها.


وسيخضع فيليبوسيس طوال هذا الاسبوع للعلاج الطبيعي المكثف على أمل أن تتحقق معجزة شفائه من الاصابة التي يقول الخبراء أنها تستغرق عادة شهرا أو أكثر للشفاء، مر فيليبوسيس بموسم شديد السوء في 2004 وكان يأمل في إيجاد حل لهبوطه السريع عبر مراكز التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين منذ فوزه بمباراته الاخيرة ببطولة ويمبلدون السابقة.


وإذا نجح فيليبوسيس بطريقة ما في الاستعداد لبطولة أستراليا المفتوحة فسيكون عليه أن يحقق نتيجة أفضل من العام الماضي الذي خرج فيه من الدور الرابع للبطولة حتى لا يهبط تصنيفه العالمي إلى ما بعد المركز 200.


من ناحية أخرى انطلقت بطولة سيدني الدولية امس ببداية بطيئة حيث لم تجر سوى مباراة مهمة واحدة كانت بين الفرنسية ناتالي ديشي والامريكية ليزا ريموند وفازت فيها اللاعبة الفرنسية 7-5 و6-3.


ويخوض الاسترالي ليتون هيويت المصنف الاول ببطولة سيدني أولى مبارياته بها أمام السلوفاكي كارول بيك.

التعليق