اتفاقية لتطوير الادارة المالية مع الوكالة الالمانية للتعاون الفني

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • اتفاقية لتطوير الادارة المالية مع الوكالة الالمانية للتعاون الفني

   عمان- ابرمت وزارة المالية امس عقد تنفيذ مشروع "تطوير الادارة المالية" مع الوكالة الالمانية للتعاون الفني "GTZ" بصفتها الجهة المنفذة نيابة عن الحكومة الالمانية.


 وجرى توقيع الاتفاقية في وزارة المالية بحضور وزير المالية الدكتور محمد ابو حمور وزير المالية ونائب رئيس البعثة الالمانية في الاردن الدكتور الفرد شليشت ومدير GTZ لمنطقة الشرق الاوسط الدكتور هاينز ميشائيل هاوزر اضافة الى عدد من المعنيين في GTZ والوزارة.


ويهدف المشروع الى ايجاد ادارة مالية تكون اكثر فعالية وتأثيراً بغية التوصل الى نظام مالي افضل وضبط للنفقات العامة وتوزيع افضل للموارد المتاحة.


وقد تم تمديد المشروع لمرحلة ثانية تنتهي في شهر ايلول( سبتمبر) 2006 يجري خلالها تركيز الاهتمام الرئيسي على وضع خطة عمل مؤسسية للمدى المتوسط في الاعداد للموازنة لذا يولي المشروع اهتماما خاصا لتقوية الاجراءات المتعلقة باعداد النفقات الرأسمالية ومواءمتها ضمن عملية اعداد الموازنة.

 

   وتعطي استراتيجية التنمية الحديثة في الاردن القطاع الخاص دورا مركزيا كمحرك للنمو والعمالة. ويتطلب ذلك من الدولة القيام بدور اقل في ادارة الاقتصاد الوطني ولكن بفاعلية اكبر. ومن هذا المنطلق يشكل تقوية الانضباط المالي وبرمجة الاستثمارات العامة اساسا لمشروع تحديث الادارة المالية.


 ودأبت GTZ منذ تأسيسها عام 1974 على المشاركة بفعالية في دعم برامج التنمية    الاجتماعية والاقتصادية في الاردن. كما جرى التركيز في بادئ الامر على قاعدة عريضة من النشاطات تعددت ما بين دعم المشاريع الزراعية والحرجية وتطوير الخدمات الصحية والمؤسسات الاكاديمية ومعاهد التدريب المهني. ومع ازدياد مستوى التقدم والتغييرات التي طرأت على سلم الاحتياجات, اصبح من الضروري التركيز على عدد اقل من النواحي الرئيسية. فمنذ العام 2001 بدأت GTZ تركز اهتمامها على قطاع المياه. علاوة على المشاريع الاربعة التي يجري تنفيذها بهدف التوصل الى ادارة متكاملة ومستدامة لقطاع المياه, كما تساهم GTZ في المشاريع الاخرى المتعلقة بمحاربة الفقر ودفع عملية الاصلاحات الهيكلية في الاردن الى الامام.

 

  وعلى مستوى المنطقة, فان اهتمامات GTZ تتركز في مجالات التدريب المهني وبرامج حماية المناخ.


 تعتبر المانيا من الشركاء الرئيسيين للاردن في العديد من برامج التنمية. كما ويعتبر الاردن حتى الان من اكبر الدول المتلقية للمساعدات الالمانية نسبة الى عدد السكان. وفي العقود الاربع الماضية بلغ حجم الدعم الالماني المتقدم للاردن ضمن برنامج التعاون التنموي الثنائي اكثر من مليار يورو على شكل منح وقروض ميسرة ومساعدات فنية.

التعليق