فنانون يطالبون بتكليف "النقابة" بإدارة "مهرجان الأغنية الأردني"

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

أبدى 21 فنانا أردنيا تحفظهم على إدارة مهرجان الأغنية الأردني الرابع، وأجملوا في بيان صحفي اعتراضاتهم بتقديم المغنين الأردنيين المشاركين في المهرجان أغنيات غير أردنية.

واعتبر الفنانون في بيان صحفي أن المهرجان في دورته الرابعة جاء "ليؤكد على إسقاط الأغنية الأردنية وليسوق علينا وبإصرار على المكابرة والتخبط شعار المهرجان "نحو أصوات أردنية شابة"، وأضاف البيان: "أصبحنا في المهرجان نروج لغناء غيرنا رغم أنه ليس بحاجة لمن يروج له".

وحمّل البيان(المتخصص الوحيد ضمن اللجنة الوطنية العليا مدير المعهد الوطني للموسيقى (كفاح فاخوري) كامل المسؤولية في انحراف مسيرة المهرجان، يتقاسمها معه مديرة المهرجان وفاء القسوس).

وطالب البيان بضرورة أن تكون إدارة المهرجان لأصحاب الاختصاص سواء من المغنين أو الموسيقيين، وأن توضع لوائح وتعليمات تحدد مجريات المهرجان حتى تشكل مرجعية ثابتة له في المستقبل.

كما طالب الموقعون أن تكون ولاية المهرجان لصاحبة الاختصاص - نقابة الفنانين الأردنيين-، وأن تكون هي الجهة الحاضنة للمهرجان في المستقبل (على غرار المهرجانات الفنية الأخرى التي تنظمها النقابة باحتراف واقتدار) على حد تعبير البيان.

يذكر أن الفائز بالمركز الأول لمهرجان الأغنية الأردني الثالث رامي شفيق قد وقع على ذات البيان، ولدى سؤاله صرح لـ "الغد" أنه لم يكن على علم تام بكافة النقاط الموجودة في البيان وأنه كان يهدف بمشاركته بالتوقيع إلى "مصلحة المهرجان وليس الإساءة إليه"، إلا أن هذا الأمر لا ينفي وجود بعض التحفظات من جهته على المهرجان.

التعليق