"الاتحاد العربي" يستنكر الاتهامات الموجهة لـ"العربي" بتمويل "الارهاب"

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • "الاتحاد العربي" يستنكر الاتهامات الموجهة لـ"العربي" بتمويل "الارهاب"

 اعلن اتحاد المصارف العربية استنكاره للاتهامات الموجهة الى البنك العربي ودعا كافة المؤسسات الدولية والخاصة ووسائل الاعلام الى توخي الحذر الشديد تجاه الاتهامات التي تتناول احد اهم المصارف العربية العاملة على الساحتين العربية والدولية.

 ودعا الاتحاد الى الوقوف بقوة في وجه مروجي الاتهامات المغرضة بحق بعض المؤسسات االعربية, في اطار الحملة الدولية على الارهاب, معتبراً ان اطلاق الاتهامات دون وجه حق لن يدعم الحملة الدولية لمكافحة الارهاب. مؤكدا رفضه للارهاب، وشدد على مكافحة اية انشطة مصرفية وعمليات مالية من شأنها دعم الارهاب.

وقال في بيان صدر عقب اجتماع مجلس الادارة ناقش خلاله اتهامات موجهة من قبل افراد الى البنك العربي في نيويورك, "ان البنك العربي الذي عمل طوال 75 عاماً مضت في الدول العربية ومعظم الاسواق المالية الدولية, لم ينسب اليه يوماً تجاوزاً للقوانين وقواعد العمل المصرفي السليم".


واوضح الاتحاد ان كل الجهات الرقابية العربية ملتزمة بالقواعد الدولية لمكافحة تمويل االارهاب وان المصارف العربية, تعتمد اجراءات صارمة للتأكد من سلامة العمليات المصرفية, ومنها البنك العربي الذي يعمل ضمن انظمة ورقابة البنك المركزي والبنوك المركزية في الدول العربية والاجنبية التي يعمل فيها.

كما اوضح ان محاولة اقحام مؤسسات مصرفية عربية عريقة كالبنك العربي, في قضايا خطيرة كقضية تمويل الارهاب, امر مستنكر يتعارض مع الالتزام القوي والثابت للمصارف العربية, والسلطات الرقابية العربية بمكافحة آفة الارهاب والحؤول دون استعمال النظام المصرفي العربي لتمويل اية نشاطات اجرامية .

التعليق