مرسيدس ML الجديدة كلياً: خطوة واثقة نحو المنافسة

تم نشره في الأحد 2 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • مرسيدس ML الجديدة كلياً: خطوة واثقة نحو المنافسة

يشكل الطراز الجديد عودة للمنافسة في فئة ذات تقنية عالية موجهة أساساً للنخبة، وقد قدمت الفئة ML في عام 1997 كمساهمة من الصانع الالماني العريق في موجة جديدة سيطرت آنذاك على صناعة السيارات، وبالذات في أسواق الولايات المتحدة الأميركية، التي اختارتها مرسيدس لتكون المقر التصنيعي لفئة ML.

وقد حققت ML حضوراً في المنافسة في فئة سيارات الدفع الرباعي العليا، ولكنها لم ترق في نجاحاتها لطموح صانعها المتمثل بزعامة الفئة وتسييدها كما العهد مع طرازات مرسيدس الاخرى.

والجيل الجديد من ML يمثل طموح الريادة لدى مرسيدس في المنافسة، حيث من الواضح أن تجربة السبع سنوات الماضية من عمر الجيل الأول من الفئة ML، أعطت خبراء ومهندسي الشركة، خلاصات هامة لما يجب عمله من أجل النجاح في فئة تشتد فيها المنافسة بين طرازات ألمانية، مثل: بي أم دبليو X5 ، وبورش كايان، وفولكس فاجن طوارق، وأخرى أوروبية مثل: طرازات لاندروفر LR3،ورينج روفر، وفولفو XC90 ، إلى جانب المنافسة الأميركية المتمثلة بطرازات كاديلاك SRX ، و هامر H3، ولنكولن آفيتور، ولا ننسى اليابانيين الذين دخلوا هذه الفئة من خلال علامات لكزس وأنفنيتي، من خلال طرازي RX300   من لكزس ،FX من انفنيتي.

أبرز ما تسلح به الجيل الجديد من الفئة ML تقنيات مست أربع جوانب: متعة القيادة، القدرات على الطرق المختلفة،الراحة والرفاهية ، والأمان والسلامة. ومن أبرز تلك التقنيات مجموعة المحركات الحديثة، التي وضعتها مرسيدس في تصرف الفئة ML، وهي محرك ذو ست أسطوانات، وآخر ذو ثمان اسطوانات. وكذلك علبة التروس الأوتوماتيكية ذات السبع سرعات من نوع 7G-TRONIC، ونظام AIRMATIC للتعليق الهوائي، ومنظومة PRE-SAFE التي تعنى بالسلامة، ولكن التجديد الأهم كان في القدرة على التعامل مع مختلف الطرقات بشكل أفضل، من خلال نظام 4-ETS الجديد للاندفاع الدائم بالعجلات الأربع.

يعتبر تصميم الفئة ML الجديدة تجديدا للخطوط الأساسية للجيل الاول، مع اضفاء المزيد من القوة والحدة لتدعيم الشخصية الرجولية، التي تعتبر من السمات الأساسية لسيارات الدفع الرباعي/ الجيل الثاني. وبمقارنة الأبعاد بين الجيلين الأول والثاني، نجد أن الطول العام قد زاد بمقدار 150 ملم، والعرض بمقدار 71 ملم، فيما قصرت الـML بمقدار 9 ملم. وقاعدة العجلات أصبحت أكبر بمقدار 95 ملم فوصلت لقياس 2915 ملم.

ثلاثة من الأربعة المحركات المتوفرة للفئة ML جديدة بالكامل، وبالمقارنة مع المحركات التي توفرت للجيل الأول، فإن المجموعة الجديدة من المحركات اقوى من المجموعة القديمة بنسبة 38% من حيث القدرة والأداء.

وهي وبفضل الانسيابية المحسنة للطراز الجديد، توفر استهلاكا أفضل وأكثر فاعلية للوقود.

محرك البنزين الاساسي والذي يزود طراز ML350 جاء جديداً، وبست اسطوانات، ويولد قوة 272 حصانا، وعزم دوران يبلغ 350 نيوتن متر، وهو متوفر إلى جانب محرك بنزين آخر ذي ثمان اسطوانات، بسعة خمس لترات يولد قوة 306 أحصنة يزود طراز ML500، هذا بالإضافة لمحركي ديزل يزودان طرازي ML 280 CDI و ML320CDI.

يعتبر نظام التعشيق ذو السبع سرعات 7G-TRONIC من ابرز التطورات التقنية التي جاءت بها مرسيدس مؤخراً، وهو معتمد كتجهيز قياسي في جميع طرازات الفئة ML الجديدة، ويسمح هذا النظام الذكي لادارة نقل السرعات بالاستفادة القصوى من منتوج القوة الوافر للمحرك، وفي نفس الوقت يحافظ على مستويات استهلاك الوقود لتبقى في حدودها الدنيا، وقد أضفت مرسيدس مزيداً من المتعة والسهولة لعملية التعشيق والتبديل بين السرعات السبع، عندما وفرت نظام DIRECT SELECT للتعشيق عبر عصا تحكم وراء المقود.

نظام الدفع الرباعي الدائم المطور للفئة ML، والذي يحمل الرمز 4ETS، يرتقي بهذه التنية للمستوى التالي من خلال مزايا جديدة تعلق بالتحكم على المنحدرات ومساعدة الانطلاق و نظام مطور لمنع انغلاق المكابحABS  خارج الطريق.
وتتوفر الفئة ML بنظامي اندفاع رباعي دائمين، الاختياري منها يعطي السيارة الجديدة امكانيات اوسع في التعامل مع اصعب الاسطح والطرقات من خلال مزاياه الفريدة المتمثلة بعلبة نقل الحركة ذات الخيارين للسرعة، مع وجود ترس تفاضلي ،يمكن تعشيقه اما يدوياً أو أوتوماتيكياً، والذي يقوم بالوصل بنسبة 100% بين محوري الاندفاع الأمامي والخلفي، وبين نظام معدل من التعليق الهوائي المطور AIRMATIC ، والذي تم تعديل عمله ليتناسب مع الظروف القيادة الخاصة بسيارات الدفع الرباعي ، بحيث يقوم نظام التعليق برفع نسبة الخلوص اي ارتفاع السيارة عن الأرض لتصل من  110 ملم  إلى 291 ملم، وقدرة السيارة على العبور في الماء لعمق 600 ملم.

ويساهم نظام التعليق الهوائي بشكل فعال في زيادة مستويات الراحة اثناء المسير، وتوفر مرسيدس اختيار نظام AIRMATIC على انفراد، دون ضمه لنظام الدفع الرباعي كما ذكرنا، ويتضافر هذا النظام مع نظام ADS للتخميد المتأقلم أي امتصاص الصدمات بشكل يوزاي حدة وصعوبة السطح الذي تسير السيارة عليه، لتحقيق أفضل مستويات الراحة، والقضاء على التأرجح أو الاهتزاز بشكل فعال.
وتزود ML قياسياً بنظام تعليق مطور، يعتمد تقنية الشعبة المستقلة المزدوجة في الأمام، ونظام الوصلات الاربع المستقلة في الخلف، مما يعزز الراحة والتحكم بشكل أفضل،  ويذكر أن الفئة ML مزودة بعجلات من قياس 235/65 R 17 (ML 350) و قياس 255/55
R 18 (ML500).

وستزود ML بنظام pre safe المتكامل لحماية الركاب، وهو نظام يعمل على قراءة الأوضاع الحثيثة المؤدية للحوادث ومن ثم درء خطرها عن الركاب، وتحديد وضعية الجلوس لهم من خلال التحكم بشدة ربط أحزمة الأمان قبل وقوع أثر الاصطدام بأجزاء من الثانية، مما يقلل وبشكل ملموس من احتمالية الإصابة، من خلال تعظيم عمل الوسائد الهوائية وتأكيد فاعليتها.

على الطريق.. يتعزز شعور الأمان، من خلال التحكم المعزز مع باقة من الأنظمة الألكترونية التي يتصدرها نظام ESP للتحكم الشامل بتوازن الحركة، والذي عزز مؤخراً بنظام SBC للتحكم بقوة الكبح، من خلال تحسس وضعية الحركة على الطريق. الأمان في الحركة يعززه نظام دسترونك DISTRONIC  للإنذار المبكر عبر إرسال موجات راديو لقياس البعد بين السيارة والسيارة التي أمامها، والقيام بكبح السرعة لحين عودة المسافة بين السيارتين للحد الآمن.

من الداخل يلاحظ الاهتمام المفرط بالجودة وتحسينها، والتجهيزات وتعزيزها ، فمستوى الجودة العام يرتقي لمعايير النخبة بشكل مقنع، وكذلك تجهيزات لوحة القيادة جاءت عالية الجودة وفخمة المظهر بفضل كسوة الخشب الأصلي والجلد الطبيعي الفاخر، وتتسم بوضوح وسهولة الاستخدام، من خلال التقنية العالية للشاشة التي تتوسط لوحة القيادة، مشكلة مركز تحكم بتجهيزات الاتصالات والترفيه في المقصورة.

نظام التكييف جاء بتحكم الكتروني ويمكن التزود إختيارياً بنظام HERMOMATIC الذي يقسم المقصورة لأربع مناطق من حيث التحكم بالتبريد والتدفئة، بالدرجة والشدة التي تناسب الجالسين في تلك المنطقة.
الرحابة الداخلية في المقصورة عززت بمزيد من السعة، حيث زادت المسافة بين المقعدين الخلفي والامامي إلى 880 ملم، أي بزيادة تبلغ 150 ملم عن الجيل الاول، المساحة المتاحة سفلياً عند مستوى الركب في المقعد الخلفي زادت ايضاً بمقدار 35ملم، فيما تمت زيادة المساحة العليا عند الاكتاف بمقدار 32 ملم.
المقاعد مريحة ومصممة للتناسب مع ظروف القيادة على الطريق وخارجه، وتتوفر مع تحكم كهربائي بوضعية الجلوس، مع ذاكرة لخمس وضعيات جلوس يختارها الراكب ليتم حفظها.

المساحة المتاحة للأمتعة في الخلف تبلغ في حدها الأقصى 2050 لترا من الأمتعة، مما يعني زيادة بمقدار 30 لتراً عن الطراز السابق. ويساعد نظام EASY PACK بتسهيل عملية التحميل والتنزيل من الخلف بشكل فعال، ويحمي الأمتعة من السقوط والتبعثر أثناء المسير. 

تعتبر الفئة ML الجديدة، خطوة واثقة في الاتجاه الصحيح من مرسيدس نحو تحسين موقعها التنافسي في فئة شديدة الحيوية.

التعليق