تقنية واي- فاي وداعا للاسلاك!

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً
  • تقنية واي- فاي وداعا للاسلاك!

 تبدو الشبكات اللاسلكية هي الحل الامثل للعديد من المشاكل التي نواجهها في مجال الاتصالات مثل ربط اجهزة المساعدات الرقمية الشخصية (PDA) مع اجهزة الكمبيوتر المكتبية، وانشاء الشبكات المحلية (LAN) داخل الابنية، ووصل المباني بين المجمعات، بالاضافة الى التخلص من الكابلات المزعجة التي تصل بين الطابعة ولوحة المفاتيح والماوس وغيرها من جهة ، وبين اجهزة الكمبيوتر من جهة ااخرى، فضلا عن الاستغناء عن الكابلات التي تصل الكمبيوترات بشركات الهاتف او الشركات المقدمة لخدمة الانترنت.

وقد انبثق في اواخر العام 1998 نوع جديد من هذه الشبكات اللاسلكية سمي بالواي- فاي (Wi-Fi)، وهذه الكلمة هي اختصار لمصطلح (Wireless Fidelity) الذي يعني الدقة اللاسلكية، وقد وضعت معايير هذه التقنية من قبل جهة سميت باتحاد واي- فاي (Wi-Fi Alliance)، حيث اصطلح على اطلاق هذه التسمية على الشبكات اللاسلكية التي تستخدم بروتوكول 802.11.


وبشكل عام، يمكن تعريف تقنية الواي- فاي بانها تقنية تعنى بربط الكمبيوتر بشبكة الانترنت والشبكة المحلية (LAN) بدون وصلات سلكية، وغالبا ما تكون هذه الكمبيوترات من النوع المحمول. فاذا كنت  تملك كمبيوترا محمولا في منزلك، ولديك اتصال سريع بشبكة الانترنت (كابل او ADSL)، فان استخدامك لهذه التقنية سيوفر لك امكانية تصفح الانترنت دون التضحية بامكانية التنقل بحرية داخل المنزل (وفي بعض الاحيان خارجه) او بعامل السرعة حيث تصل سرعة شبكات الواي- فاي الى 11 ميجابايت في الثانية، كما يمكنك ربط كمبيوترك المحمول بالشبكة المحلية في مكان عملك لاسلكيا او تصفح الانترنت من خلال جهازك المحمول ااثناء احتساء القهوة في احد المقاهي التي توفر امكانية الدخول للانترنت من خلال تقنية الواي- فاي والتي تتكاثر كما يتكاثر الفطر بعد يوم ماطر.


قد تتساءل بعد كل ما سبق، كيف تعمل هذه التقنية وما الذي يلزم للاستفادة مما توفره؟


ينشيء مزود خدمة الواي- فاي ما يسمى بنقطة عبور من خلال وصل معدات بث راديوية خاصة الى مودم ذي حزمة عريضة موصول بوسيلة اتصال سريع بالانترنت مثل ADSL. تبث هذه المعدات البيانات بسرعة عالية جدا، تبلغ 11 ميجابايت في الثانية باستخدام بروتوكول 802.11b او 54 ميجابايت في الثانية باستخدام بروتوكول 802.11c الذي ابتكر اواخر العام الماضي، ويصل مدى بث نقطة العبور الى 300 قدم، ويتأثر هذا البث بعدة عوامل مثل الهوائي وطبيعة المنطقة وغيرها، وقد اصطلح على تسمية مساحة البث التي تغطيها نقطة العبور باسم النقطة الساخنة (Hot Spot). اما عن الكمبيوتر المستقبل للبث (او غيره من الاجهزة المستقبلة مثل اجهزة المساعدات الرقمية PDA او الكمبيوترات الكفية Pocket Computers) فانه يزود ببطاقة استقبال لاسلكية تستطيع استقبال الاشارات الراديوية المتطايرة في النقطة الساخنة وبالتالي ربطه لاسلكيا بالانترنت، وتتوفر بطاقات الاستقبال هذه بشكل واسع وباسعار مخفضة. والجدير بالذكر ان العديد من الكمبيوترات المحمولة الحديثة تحتوي مستقبلات لاسلكية لبروتوكول 802.11b الذي يستخدم في تقنية واي- فاي بشكل قياسي.
تتوفر خدمات الواي- فاي التجارية بشكل واسع في العالم في اماكن مثل مقاهي الانترنت، المقاهي والمطارات، (اصطلح على تسمية هذه الاماكن باسم مقاهي الواي- فاي).


 وبينما يحاول مزودو الخدمات التجارية الاستفادة من هذه التقنية تجاريا،فقد اقامت بعض المجموعات والمراكز العديد من النقاط الساخنة المجانية التي تسمح لمن يريد تصفح الانترنت بتصفحها دون مقابل، تبنيا لاتفاقية التشارك الحر التي تنص على حق الجميع في التشارك فيما بينهم، وقد انضمت العديد من البلديات في العالم الى هذه المجموعات للمساعدة في نمو الشبكات اللاسلكية المجانية كي يستفيد منها الجميع.


ماذا عن الامن؟
هنالك العديد من المستخدمين الذين لا يهتمون بمسالة امن شبكاتهم اللاسلكية مما يسمح لاي كان باستخدامها دون علمهم، كما ان العديد من مستخدمي الشبكات اللاسلكية لا يدركون ان اجهزتهم قد اخترقت من قبل اخرين نظرا لان اجهزتهم المحمولة توصلهم بالشبكة اللاسلكية بشكل تلقائي عند وجودهم في نطاق نقطة ساخنة. وقد تضمنت المحاولات الاولى لتوفير الحماية اعطاء المستخدمين رقما سريا للدخول الى الشبكة، لكن هذه الطرق هزمت بسهولة من قبل الهاكرز المزودين ببرامج تحسس الرزم التي تجمع البيانات المتطايرة. اما الان فيستخدم اصحاب نقاط العبور معايير الترميز المتوفرة لتشفير البيانات وحماية الشبكات.

التعليق