رئيس "فيفا" يناقش القيود الإسرائيلية على الكرة الفلسطينية

الأمير علي يستقبل بلاتر اليوم

تم نشره في الأحد 25 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً
  • سمو الأمير علي بن الحسين وبلاتر خلال زيارة سابقة لرئيس "فيفا" - (أرشيفية)

عمان -الغد- يستقبل سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا ورئيس اتحاد غرب آسيا ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم صباح اليوم، رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" جوزيف بلاتر والذي سيقوم بزيارة إلى الأردن تمتد ساعات.
وسيلتقي بلاتر مع الهيئة التنفيذية باتحاد كرة القدم في العاشرة صباحا، ثم يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا يتحدث فيه سمو الأمير علي وضيفه بلاتر امام ممثلي وسائل الاعلام المحلية والدولية، حيث ستكون الدعوة مفتوحة امام كافة ممثلي وسائل الاعلام ووكلات الانباء والفضائيات.
وكان بلاتر زار الأردن عدة مرات كان اخرها في تموز (يوليو) الماضي، حيث تم الإعلان الرسمي عن افتتاح برنامج الهدف 3 و4 بدعم من الاتحاد الدولي.
وسيقوم بلاتر بزيارة الى فلسطين والكيان الصهيوني، قبل أيام على انعقاد الجمعية العمومية لفيفا على هامش نهائيات كأس العالم في البرازيل الشهر المقبل.
وذكرت مصادر فلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية ان زيارة بلاتر الى فلسطين وإسرائيل تأتي بهدف البحث عن حلول للقيود التي تفرضها إسرائيل على الرياضة الفلسطينية، خاصة وان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مصر على المطالبة بمعاقبة إسرائيل في مؤتمر الفيفا المقبل في ساو باولو.
ويرافق بلاتر في زيارته الى رام الله سمو الأمير علي بن الحسين وتيري ريجيناس مدير الاتحادات والتطوير في الاتحاد الدولي ومدير الاتصالات والعلاقات العامة في الاتحاد نيكولاس مينغوت، وديفيد بورخا مدير التطوير في منطقة آسيا.
ويصل بلاتر والوفد المرافق له الى رام الله بطائرة مروحية من الأردن، وسيجتمع بلاتر والأمير علي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب.
وهذه الزيارة ليست الأولى التي يقوم بها بلاتر الى فلسطين وإسرائيل، لكنها تكتسب أهمية بانها تأتي قبل أيام على انعقاد الجمعية العمومية لفيفا في البرازيل، في ظل التلويح الفلسطيني بالمطالبة بـ"طرد إسرائيل من الفيفا اذا لم تلتزم بتوفير حرية الحركة للرياضة الفلسطينية".
وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب أكد في حديث سابق لوكالة فرانس برس على هامش منتدى سوكيريكس الاسيوي في البحر الميت على تمسكه بالمطالبة بـ"طرد إسرائيل من الاتحاد الدولي اذا لم تلتزم بقواعد ومواثيق الفيفا".
وتم تشكيل لجنة تتابع ما تقدمه إسرائيل من تسهيلات على حرية الرياضيين الفلسطينيين، غير ان الجانب الفلسطيني اوضح بأن إسرائيل لم تلتزم بشيء، وفق ما افادت مصادر في الاتحاد الفلسطيني.
وحسب هذه المصادر، فان الاتحاد الفلسطيني قدم ورقة شملت خمس قضايا على الاتحاد الدولي ان يحلها.
القضية الأولى تمثلت في حرية تنقل اللاعبين الرياضيين وفق مواثيق وقواعد اللعبة، والثانية الشحنات الرياضية التي تصل الى الاراضي الفلسطينية عبر المعابر والموانىء الإسرائيلية، والثالثة تعطيل إسرائيل لاقامة مشاريع ومنشآت رياضية.
والنقطة الرابعة، حسب مصادر الاتحاد الفلسطيني هي "التدخل السياسي الإسرائيلي في منع لاعبين وإداريين من وفود عربية واجنبية رياضية من الوصول الى الاراضي الفلسطينية، اضافة الى قضية انتهاك حقوق اللاعبين الفلسطينيين واعتقالهم والاعتداء عليهم".
واعتقلت اسرائيل لاعبا من المنتخب الفلسطيني اثر عودة المنتخب قبل اقل من شهر عبر جسر اللنبي، في حين اعتقلت ايضا لاعبين من نادي ابو ديس بعد ان تلقيا العلاج في الأردن اثر الاعتداء عليهما من قبل افراد من الجيش الإسرائيلي.
ويطالب الاتحاد الفلسطيني بأن توفر إسرائيل حرية حركة الرياضيين ومسؤولي الاتحادات الرياضية الفلسطينية بين الضفة الغربية وقطاع غزة، تمهيدا لاقامة دوري فلسطيني موحد بين غزة والضفة.

التعليق