خبراء وأطباء يناقشون آفاق علاج اضطرابات التوازن وضعف السمع

تم نشره في الأربعاء 28 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً
  • الأميرة منى الحسين خلال افتتاح أعمال المؤتمر العربي الثاني لصحة السمع في البحر الميت أمس - (من المصدر)

محمد الكيالي

عمان - انطلقت في البحر الميت أمس أعمال المؤتمر العربي الثاني لصحة السمع، والذي تنظمه الأكاديمية العربية للسمع والتوازن وجامعة عمان الأهلية بالتعاون مع وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية وجامعة “لوبيك” الألمانية، برعاية الأميرة منى الحسين.
وقال أمين عام وزارة الصحة ضيف الله اللوزي خلال افتتاح المؤتمر إن 180 طبيبا أردنيا وعربيا وأجنبيا وأساتذة جامعات أردنية، سيناقشون 55 ورقة علمية “عن الجديد في علاج وتشخيص اضطرابات الأنف والأذن والحنجرة، وتشخيص وعلاج اضطرابات التوازن وعلاج طنين الأذن وزراعة القوقعة والأذن الوسطى، وزراعة المعينات السمعية وتشخيص ضعف السمع لدى الأطفال”.
وأشار إلى أن المؤتمر يشتمل على 6 ورش عمل متخصصة لتمكين المشاركين من الاطلاع على الخبرات العالمية، وأحدث ما توصل إليه العلم، فيما قال رئيس المؤتمر، أمين عام الأكاديمية العربية للسمع والتوازن الدكتور محمد المصري إن المؤتمر سيناقش آفاق وتطورات صحة السمع والتوازن.
وقال رئيس الأكاديمية الدكتور خالد عبدالهادي إن “أكثر من 655 مليونا في العالم يعانون من ضعف بالسمع”، من بينهم ملايين يعانون من اضطرابات بالسمع في الوطن العربي نتيجة عدم وجود التقنيات الخاصة بمعاونتهم والافتقار لاختصاص السمع والتوازن.
وأضاف، انه تم إنشاء الأكاديمية العام 2012 ومقرها عمّان للارتقاء بهذا الاختصاص على مبدأ التعليم المستمر من خلال إنشاء برامج تعليمية تعمل على رفع مستوى الاختصاصيين في هذا المجال وإنشاء برامج لتخريج اختصاصيين.
وقال رئيس جامعة عمان الأهلية الدكتور صادق حامد إن 10 % من سكان العالم يعانون من ضعف في السمع، لافتا إلى أن الجامعة أدخلت تخصص السمع والنطق منذ نحو 14 عاما إدراكا منها لأهميته، ويوجد في الجامعة 16 عيادة سمع ونطق معتمدة من وزارة الصحة والمؤسسة الأميركية للسمع والنطق، عالجت أكثر من 3 آلاف حالة بالمجان غالبيتهم من طلبة المدارس، تماثل 90 % منها للشفاء.
وقال رئيس المجلس الأعلى للأكاديمية الدكتور محمد شبانة إن في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وإيران والهند والباكستان 40 % من مشاكل ضعف السمع بالعالم، ويعادل  3 إلى 5 اضعاف مما هو موجود بالدول المتقدمة، فيما تشير الاحصاءات الى ان 8 بالألف من حديثي الولادة لديهم مشاكل ضعف سمع، وهي نسبة كبيرة على مستوى العالم، مبينا ان الأكاديمية تتعاون مع منظمة الصحة العالمية ببرامج الكشف المبكر عن ضعف السمع عند حديثي الولادة والأطفال.
وقالت رئيسة جامعة “لوبيك” الألمانية الدكتورة مريان فلكرز ان هناك اتفاقية بين الجامعة والأكاديمية تهدف إلى إرسال أطباء وخبراء للمشاركة في المؤتمرات التي تعقدها الأكاديمية.
وأشارت إلى أن الشهادات التي تمنح من هذه المؤتمرات تكون معتمدة من المفوضية الأوروبية والجامعة.
وعلى هامش المؤتمر، افتتحت الأميرة منى معرضا طبيا تشارك فيه عدة شركات محلية ودولية وجامعات عربية وأجنبية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ﺍﺭﺟﻮ رد (سرين)

    الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014.
    ﻣﺮﺣﺒﺎ ﻫﻞ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻠﺎﺝ ﺿﻌﻒ ﻟﻠﻌﺼﺐ ﺳﻤﻊ ﻏﻴﺮ ﺳﻤﺎﻋﻪ