وزير خارجية المانيا: المحادثات النووية مع إيران "مشجعة"

تم نشره في الأحد 1 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

ابوظبي-أعلن وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير أمس ان المفاوضات الجارية بين الدول الكبرى وإيران حول برنامج طهران النووي المثير للخلاف "مشجعة".
وجاءت التصريحات التي ادلى بها في ابوظبي قبل بدء الجولة الجديدة من المحادثات بين إيران ومجموعة 5+1 (بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة، والمانيا) في منتصف حزيران(يونيو).
وقال الوزير "بغض النظر عن الوضع العام الذي يجعل التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا صعبا في بعض المجالات في الوقت الحالي، الا ان المفاوضات حول المسألة الإيرانية احرزت تقدما بكل تأكيد".
واضاف عقب محادثات مع ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "في الاسابيع والاشهر الاخيرة كانت المحادثات مشجعة لدرجة اننا حافظنا على فرصة التوصل الى اتفاق". وتشعر الدول الخليجية المجاورة لإيران بالقلق من تطلعات طهران النووية، الا انها رحبت رسميا بالمحادثات الهادفة للتوصل الى تسوية طويلة المدى بشان الملف النووي الإيراني. وستجري الجولة التالية من المحادثات النووية في فيينا بين 16 و20 حزيران(يونيو).
ولم تحرز ثلاثة ايام من الاجتماعات قبل اسبوعين "تقدما ملموسا" بشان المهلة النهائية المحددة بالعشرين من تموز(يوليو) للتوصل الى اتفاق اذ لا تزال عدد من القضايا المهمة عالقة. وقال شتاينماير "لا يمكننا القول حاليا ما اذا كان سيتم انهاء هذه المفاوضات خلال الاطار الزمني المتفق عليه". وتابع "في اي حال، ليس هناك مؤشرات الى ان احدا يريد تجاوز تلك المهلة الزمنية".
وسرت معلومات ان الخلافات تشمل حجم عمليات تخصيب اليورانيوم في ايران اذ ان اليورانيوم العالي التخصيب يمكن استخدامه في قنبلة نووية، اضافة الى مفاعل اراك للابحاث غير المكتمل والذي يمكن استخدام المخلفات الناتجة منه في صنع قنبلة نووية.-(ا ف ب)

التعليق