الزعبي: ندرس تأسيس شركة تسويق زراعي بالشراكة مع المزارعين

تم نشره في الثلاثاء 10 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - قال وزير الزراعة عاكف الزعبي إن الوزارة تسعى إلى حل مشكلة تسويق منتجات المزارعين من خلال المشاركة معهم في تأسيس شركة تسويق زراعي تخدم جميع المزارعين في المملكة، لافتا إلى أن التصدير لدول الخليج مستمر، في حين أن هنالك صعوبات في التصدير إلى أوروبا، وتم تعديل الاتفاقية مع العراق للسماح بتصدير المنتجات الزراعية الأردنية إليه.
وأضاف خلال لقائه أمس، رئيس وأعضاء اتحاد المزارعين الأردني فرع الكرك في دار المحافظة أن الوزارة نفذت مجموعة من السدود المائية في مختلف مناطق المحافظة بهدف توفير مصادر مائية للمزارعين، إضافة إلى توفير الخدمات الزراعية وتمويل مشاريعهم من خلال مشروع إدارة المصادر الزراعية ومؤسسة الإقراض الزراعي ووحدة الإرشاد الزراعي والمركز الوطني للبحوث ومديريات الزراعة ومكاتبها المتواجدة في ألوية المحافظة.
وأكد الوزير أن الموسم الزراعي للعام الماضي كان موسم حماية المنتجات الزراعية الأردنية من المستوردات، وتم ذلك بشكل دقيق واستطعنا عمل توازن بين التصدير والاستيراد رغم مواجهتنا بعض النقص في عملية الصادرات إلى الأسواق الخارجية.
ووعد الزعبي بفتح المجال أمام العمالة الوافدة من غير المصريين، وإيجاد حلول مناسبة لاستقدام عمالة تكفي لخدمة القطاع الزراعي ومراعاة الظروف السياسية والاقتصادية للعمالة المصرية في الوقت الحاضر.
وطلب الوزير من المزارعين تبني إنشاء مصنع لتعليب المنتجات الزراعية الفائضة بحيث يساهم المزارعون والحكومة في تمويل هذا المصنع ليخدم المزارعين في مناطق الأغوار الجنوبية، مقترحا إنشاء شركة تسويق زراعي مهمتها الإشراف على تسويق المنتجات الزراعية للمزارعين في الأسواق المحلية والخارجية.
وعرض محافظ الكرك عبد الكريم الرواجفة الواقع الزراعي في محافظة الكرك، مشيرا إلى أنه يعاني من عدة مشكلات أهمها نقص العمالة الزراعية والإرشاد الزراعي والآليات والمبيدات الزراعية، لافتا إلى أهمية دعم هذا القطاع الذي يعتبر رافدا مهما للاقتصاد الوطني ويعتمد عليه أبناء المحافظة في حياتهم المعيشية.
وعرض رئيس اتحاد المزارعين فرع الكرك عصمت المجالي المشاكل التي تواجه المزارعين في المحافظة، مطالبا بتأجيل قروض المزارعين وإعطاء قروض ميسرة لهم وإنشاء مصنع رب البندورة في الأغوار وتوفير العمالة الوافدة وتصنيف الإنتاج الزراعي وعدم رفع مستلزمات الإنتاج الزراعي وأسعار المحروقات والكهرباء، وضرورة دعم مؤسسة الإقراض الزراعي من المنحة الخليجية.
وقال مدير عام الإقراض الزراعي محمد الحياري إنه تم منح قروض للمزارعين بقيمة 4 ملايين و600 ألف العام 2013 وتم تخصيص 6 ملايين دينار كقروض للمزارعين العام 2014، لافتا إلى أن المؤسسة تمنح قروضا للمزارعين لإنشاء مشاريع زراعية، وتتراوح قيمة هذه القروض بين 5 إلى 100 ألف وفق نوع وحجم المشروع الزراعي، مؤكدا على أهمية إنشاء مشاريع الطاقة الشمسية في الإنتاج الزراعي لتكلفتها البسيطة.
وعرض مديرا المركز الوطني للبحوث الدكتور فوزي الشياب والمؤسسة التعاونية محمود الجمعاني النشاطات التي نفذتهما المؤسستان بهدف تقديم الخدمات الزراعية للمزارعين والمشاريع الرامية إلى تحسين الوضع الاقتصادي لهم.
وتفقد الزعبي مديرية زراعة الكرك وعددا من المشاريع الزراعية، والتقى الموظفين والعاملين فيها، واستمع إلى مطالبهم والاحتياجات اللازمة لخدمة العملية الزراعية في محافظة الكرك.

hashal.adayleh@alghad.jo

hashalkarak@

التعليق