الكويت: استبعاد تراجع أسعار العقار في النصف الثاني

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

الكويت- يرى خبراء عقاريون كويتيون أن السوق العقاري الكويتي لن يشهد أي تراجعات سعرية خلال النصف الثاني من العام الحالي نظراً لاستمرار وجود مبررات ارتفاع الأسعار المستمر.
وأجمع هؤلاء الخبراء؛ في لقاءات متفرقة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا)؛ حول توقعاتهم لأداء السوق في الفترة المقبلة وعلى أن الجهود الحكومية الرامية إلى إنهاء القضية الإسكانية ذات أثر كبير في تخفيف الضغوط السعرية؛ لكن يجب ترجمة تلك الجهود على أرض الواقع لتبدأ الأسعار بالانخفاض.
وقال الخبير العقاري أحمد بهبهاني "إن هنالك أثراً إيجابياً لتصريحات المسؤولين أخيراً حول تحرير مساحة تقارب 70 مليون متر مربع من الأراضي الخاضعة لمؤسسة البترول الكويتية لتخصيصها منطقة سكنية جنوب مدينة سعد العبدالله التي تتسع لحوالي 43 ألف وحدة سكنية".
وأضاف بهبهاني أن نشاط القطاع السكني يمكن أن يهدأ قليلاً؛ لأن المواطن سينتظر ما ستؤول إليه تلك التصريحات لكن مع غياب تسريع عملية توزيع الأراضي؛ فإن الأسعار لن تنخفض في النصف الثاني من 2014.
وأكد ضرورة العمل سريعاً على تحرير أراض سكنية جديدة لتستقر أوضاع العقار السكني قليلاً لأن الأسعار الحالية للعقار السكني لم تعد تُحتمل؛ إذ إن سعر المتر المربع في مناطق جديدة كالمسايل والفنيطيس تجاوز 750 ديناراً كويتياً، وذلك لا يعني أي انخفاض إلا إذا تم توزيع أراض في مناطق جديدة وبصورة سريعة على المواطنين المستحقين للرعاية السكنية.
واستبعد أن يتم ذلك خلال النصف الثاني من هذا العام؛ متوقعاً ألا تنخفض الأسعار؛ لكن من الممكن أن تنخفض الصفقات من حيث الكمية لا من حيث القيمة انتظاراً لترجمة ما تتبناه الحكومة من قرارات.
من جانبه؛ قال رئيس اتحاد العقاريين توفيق الجراح "إن أسعار السكن الخاص على المدى القصير، ولاسيما في المناطق الجديدة نسبياً كشرق القرين والخيران، لن تشهد تراجعات بل ستستقر إلى حين وضوح الرؤية لما سينتج عنه برنامج الحكومة المعني بالتعامل مع القضية الإسكانية". -(كونا)

التعليق