اكتمال عقد الفرق المتأهلة لنصف نهائي بطولة كأس الأردن

الوحدات يقصي ذات راس والجزاء يشفع لشباب الأردن أمام الحسين إربد

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 11:02 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 11:46 مـساءً
  • فريق الوحدات
  • لاعب الشباب عبد الهادي المحارمة(وسط) يحاول التخلص من أحد لاعبي الحسين - (من المصدر)

إبراهيم أبو نواس ومحمد أبو زينة

إربد-الكرك- تأهل فريقا الوحدات وشباب الأردن مساء الاربعاء للدور نصف النهائي من بطولة كأس الأردن “المناصير”، وذلك بعد أن أقصى الوحدات نظيره ذات راس “حامل اللقب” وتغلب عليه بنتيجة 1-0 سجله عامر ذيب في مباراة ربع النهائي التي اقيمت على ملعب الأمير فيصل بالكرك، ليتأهل الوحدات بمجموع المباراتين بعد أن تعادلا في الذهاب 1-1 .
ولحق فريق شباب الأردن هو الآخر بالوحدات بعد أن شفعت له ركلات الجزاء الترجيحية له أمام الحسين اربد، وتغلب عليه  بنتيجة 2-0 ، بالرغم من فوز الحسين بالوقت الأصلي 2-0 على ستاد الحسن، ليتعادلا بمجموع المباراتين، وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز شباب الأردن 2-0، ليكتمل بذلك عقد الفرق المتأهلة لهذا الدور بعد أن سبقهما الرمثا والبقعة، وبهذه النتائج يتأهب الوحدات لمواجهة شباب الأردن يوم السبت المقبل ضمن ذهاب نصف النهائي، فيما تقام مباراة اخرى تجمع بين فريقي البقعة والرمثا، على أن تقام مرحلة الإياب يوم الثلاثاء المقبل، ويقام النهائي يوم الجمعة بعد المقبل في ختام الموسم الكروي.
الوحدات 1 ذات راس 0
رمى الفريقان بأوراقهما المعروفة، وإن اختلفا بطريقة الأداء والتكتيك، فالوحدات الذي يدرك أن تسجيل هدف مبكر يريح الأعصاب، لجأ الى الهجوم مبكرا واطلق العنان لرجال عملياته أحمد الياس وراتب صالح وقابلهما عامر ذيب وابو عمارة ، بحثا عن الحلول الهجومية مستفيدا من ذكاء رأفت علي في اللعب خلف المهاجم محمود زعترة، وحاول جاهدا التخلص من الحواجز الدفاعية التي شيدها ذات راس في ملعبه عندما ثبت مالك الشلوح وحاتم عقل عمق البوابة الدفاعية وانضم اليهما قصي الجعافرة ورامي جابر وأمامهم أبو حلاوة لاغلاق النوافذ المؤدية إلى مرمى معتز ياسين، واهتم مجرمش وموافي وفهد يوسف في مراقبة مفاتيح لعب الوحدات لايصال الكرات صوب طلعت الشعار.
وسرعان ما فاجأ ذات راس الوحدات، بهجوم سريع كان محوره يوسف ومجرمش لتصل كرة للشعار ليسددها قوية ارتدت من القائم، تبعه طلعت بكرة مماثلة كان لها شفيع بالمرصاد، ليأخذ الوحدات رسائل التهديد “الجنوبية” على محمل الجد، وبرز قائده رأفت علي في كرتين، الأولى سددها بقوة سيطر عليها ياسين ، وعاد رأفت لينفذ على طريقته كرة ثابتة بأسلوب” برازيلي” أوقفتها العارضة.
واستمرت الاحداث سجالا بين الفريقين بغية التسجيل، وعاود رجال عمليات ذات راس نشاطه الهجومي وتوغل فهد وسوف من الميسرة وسدد كرة زاحفة، ابعدها فراس شلباية على حساب ركنية وهي بطريقها الى المرمى، ليدب النشاط مجددا في “غرفة” عمليات الوحدات وجاءت الحلول كالعادة من رأفت علي الذي تلاعب بالمدافعين وارسل كرة ذكية الى محمود زعترة الذي تجاوز المدافع فصي الجعافرة الا أنه سدد برعونة في احضان معتز ياسين. بالمقابل كاد خط دفاع الوحدات ان يدفع الثمن غاليا عندما اخطأ في ابعاد كرة مجرمش العرضية لتتهادى أمام المتربص جهاد الشعار الذي ارسلها قوية لكن فوق مرمى شفيع، رد عليه الوحدات بهجمة سريعة وصلت رأفت مررها لأبو عمارة فواجه معتز ياسين لكن الاخير رد الكرة ببراعة.
“الذيب يحسمها”
علا هدير الوحدات الهجومي في الشوط الثاني من المباراة في ظل تعليمات المدير الفني ما بين الشوطين، واهتم رجال عملياته بإبقاء مرمى معتز ياسين تحت الضغط، ليضع رأفت علي كرة ذكية الى منذر أبوعمارة الذي راوغ المدافعين وواجه ياسين إلا انه اختار التسديد باحضان الاخير، وكانت الدقيقة 58 تجلب السعد لفريق الوحدات عندما استقبل عامر ذيب عرضية منذر ابوعمارة داخل منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية على يمين الحارس معتز ياسين واضعا الوحدات بالمقدمة.
وتدخلت حلول المدربين حين اراد مدرب الوحدات أبوزمع تجديد حيوية محور الارتكاز بإشراك مراد اسماعيل بدلا من صالح راتب فيما طلب مدرب ذات راس ثامر المجالي زيادة الفاعلية الهجومية بإشراك شريف النوايشة بدلا من جهاد الشعار وعمر الشلوح عوضا من مجرمش، وواصل مؤشر الافضلية ارتفاعه باتجاه فريق الوحدات الذي فرض سيطرته المطلقة على منطقة العمليات، وانكشف الملعب الخلفي لذات راس أمام “غزواته” الهجومية واهدر فرصا خرافية، الأولى كانت لمحمود زعترة الذي تركته كرة ذيب في مواجه الحارس الا انه سدد بأحضان حارس المرمى ياسين، ومثله فعل رأفت علي الذي وصلته كرة من منذر أبوعمارة إلا أنه اختار التسديد في مكان تمركز حارس المرمى ياسين وهو على بعد خطوات من المرمى.
وعاد مدرب الوحدات واشرك حسن عبد الفتاح بدلا من رأفت علي وبهاء فيصل بدلا من محمود زعترة، واستمر في فرض ايقاعه بمنطقة العمليات بغية تعزيز النتيجة، فيما اطل ذات راس في الدقيقة الاخيرة بفرصة خيالية اهدرها المصري محمد طلعت الذي سدد الكرة التي وصلته من شريف النوايسة بجوار المرمى لتنتهي المباراة بفوز مهم للوحدات قاده للتأهل الى دور الاربعة.
الحسين 2 (0) شباب الأردن 0 (2)
اندفع فريق شباب الأردن للمواقع الأمامية مع صافرة البداية، محاولا الضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة، بغية تحييد لاعبي الحسين أصحاب الأرض والجمهور، فسيطر عصام مبيضين وهذال السرحان
وعبد الهادي المحارمة على وسط الميدان، وساعد في ذلك تقدم امجد القروم وعلاء المطالقة من الأطراف، ليفتتح عدي خضر فرص اللقاء بقذيفة قوية أبعدها محمد أبو خوصة إلى رمية تماس، تبعه علاء مطالقة بقذيفة بعيدة المدى ذهبت بمحاذاة القائم.
فريق الحسين تراجع للمواقع الخلفية لاحتواء اندفاع الشباب، ومع مرور الوقت نشط فريق الحسين بعد أن تقدم قصي نمر من الميمنة في أكثر من مناسبة، وعكس العديد من الكرات خلف المدافعين أمام رأسي الحربة احمد الشقران وسامر السالم، ومن احداها كاد احمد الشقران أن يضع فريقه بالمقدمة بتسديدة كرة قوية مرت فوق العارضة ثم سدد سامر السالم بأحضان الحارس، قبل أن يستلم احمد الشقران الكرة وسط الميدان، فتوغل من الميمنة قبل أن يمررها بالعرض لكن العثامنة لم يحسن استغلالها، وفي الدقيقة 20 نفذ عمر عثامنة كرة ثابتة تابعها عامر علي وغمزها برأسه الهدف الأول للحسين.
بعد الهدف استنفر فريق الشباب الذي تخلى عن المواقع الخلفية فأصبح صاحب الكلمة على أرض الميدان، فسدد محمد العلاونة صاروخية تألق محمد أبو خوصة حارس الحسين بابعادها على حساب ركنية، وعاد أبو خوصة وأبعد كرة المحارمة بالوقت المناسب، بعد ذلك ارتفعت وتيرة اللقاء، وحاول كل فريق احتلال منطقة الوسط مع بقاء الأفضلية لفريق الحسين، فسدد العثامنة كرة أبعدها الحارس لركنية قبل أن يتلكأ بالتسديد والمرمى مشرع، تبعه ادمير بقذيفة فوق العارضة، واختتم نجم الشوط الأول قصي نمر فرص اللقاء بعد أن سدد قذيفة بعيدة المدى تألق أنس طريف حارس الشباب بإبعادها لركنية.
تعزيز
مع بداية الحصة الثانية نشط فريق الحسين في بناء جملة من الهجمات المنظمة التي أقلقت دفاع الشباب من مختلف المحاور وشقت طريقها نحو شباك الحارس أنس طريف، ولعل الكرة التي وصلت حمزة البدارنة وسددها قوية بجوار القائم، أوحت بقدرة لاعبي الحسين على تعزيز تقدمه والذي تحقق من خلال الهجمة المضادة التي قادها قصي نمر، الذي عبر المنطقة وأرسل كرة نموذجية سددها المتحفز سامر السالم عالطاير سكنت الزاوية اليسرى لمرمى الحارس طريف الهدف الثاني في الدقيقة 60.
فريق الشباب وجد نفسه مضطرا للتقدم نحو الجبهة الأمامية سعيا للتعديل، وبدت ألعابه محصورة بين ارسال الكرات الطويلة، والإكثار من التمريرات البينية التي أخذت طابع السرعة عن طريق الثلاثي هذال السرحان وعصام مبيضين وعبد الهادي المحارمة، الذين بذلوا جهدا اضافيا في محاولة لكشف دفاعات الحسين، حيث سدد أحمد العيساوي كرة قوية مرت جوار القائم، تبعه محمد أبو رياش بتسديدة بعيدة المدى سيطر عليها الحارس أبو خوصة، قبل أن يرد عليه احمد الشقران بتسديدة قوية ردها الحارس طريف، وكاد الشقران أن يطرق الشباك عندما واجه الحارس وحده وسدد الكرة فوق العارضة.
وشهدت الدقائق الأخيرة ندية وإثارة بعد أن ركز لاعبو الفريقين على العمليات الهجومية بحثا عن المنافذ التي تسهل من مهمتهم في الوصول نحو مرمى الحارسين أبو خوصة وطريف، بيد أن المحاولات لم تأت بجديد حتى أطلق الحكم صافرة النهاية واللجوء إلى ركلات الجزاء الترجيحية.
سجل هدفي الشباب اللاعبان هذال السرحان وأحمد العيساوي، وأهدر له رواد أبو خيزران وأحمد أبو رياش، فيما لم ينجح لاعبو الحسين أدمير وعامر علي وأحمد الشقران وسالم السالم في تسجيل أي هدف.

[email protected]
[email protected]

poovinces_sport@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المايسترو (عامرالخطيب)

    الخميس 12 حزيران / يونيو 2014.
    نرجو من رافت علي التفكير مليا والغاء فكرة الاعتزال العام الحالي لان الفريق بحاجة ماسة لعبقري مثلك
  • »إعطاء الحق (مأمون العمري)

    الخميس 12 حزيران / يونيو 2014.
    تغطية ركلات الترجيح لم تنصف حارسي المرمى حيث تصدى حارس الشباب لثلاث ركلات وحارس الحسين لركلتين بينما ذكر أسماء الذين أهدروا الركلات
  • »اصفر (نادي الحسين)

    الخميس 12 حزيران / يونيو 2014.
    نرجو تجديد الطاقم الفني لنادينا الاصفر بالكامل و عدم ابقاء ايا من المدربين الحاليين .