سائقو سفريات يطالبون بحلول لمواجهة أزمة إغلاق الحدود السورية

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • سيارات سفريات عمان - الشام - (أرشيفية)

عمران الشواربة

عمان- طالب سائقو مركبات سفريات خارجية الحكومة بتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم جراء انقطاع الرحلات إلى الأراضي السورية التي كانت توفر لهم دخلا شهريا منتظما.
واقترح سائقون على الحكومة عدة حلول لتفادي آثار الأزمة التي يعيشونها؛ كأن تخاطب الحكومة السلطات السعودية لزيادة عدد رحلات مركبات السفريات إلى الأراضي السعودية التي لا تسمح بالدخول إليها إلا مرة كل ثلاثة أيام.
كما أشار السائقون إلى إمكانية السماح لهم بالعمل في نقل زبائن الفنادق داخل المملكة أو السماح لهم بالوصول إلى أعمق نقطة قريبة من الجانب السوري لتحميل الركاب السوريين.
وتم إغلاق الحدود السورية أمام حركة النقل بعد أن بدأت الأزمة السورية في شهر آذار(مارس) العام 2011.
وقال سائق سفريات محمد أبو عيشة إن "انقطاع الحركة بين خط عمان دمشق أثر على الدخل الشهري للسائقين كافة إذ انخفض من 800 دينار إلى 200 دينار شهريا سيما وأن هذا الخط كان يعول عليه السائقون بشكل كبير".
وبين أبوعيشة أنه لا يوجد خط آخر يغني عن خط عمان دمشق لصعوبة الدخول للعراق والتعقيدات التي تواجه السائقين مع السلطات السعودية التي لا تسمح للسائق الأردني الدخول الى الاراضي السعودية الا مرة واحدة كل 72 ساعة.
ودعا أبو عيشة الحكومة للسماح لهم بالدخول إلى آخر نقطة في حدود جابر ليتمكنوا من تحميل الركاب وتنزيلهم أو ان يقوموا بتوزيعهم للعمل على نقل الركاب في الفنادق.
واتفق سائق سفريات راتب الدعجة مع أبوعيشة حول تآكل دخولهم بنسبة كبيرة تصل إلى 70 % نتيجة انقطاع خط عمان دمشق.
وبين الدعجة أن الخطوط الداخلية مثل عمان - العقبة - إربد - المفرق لا يمكن ان تشكل مصدر دخل للسائقين لأن معظم محركات مركباتهم ذات سعة كبيرة وتستهلك كثيرا من الوقود.
وطالب الدعجة الحكومة بإيجاد حلول تخلصهم من الأزمة الحقيقية التي يعيشونها من خلال فتح الخط السوري وتحمل السائق السفريات كافة المسؤولية عن نفسه.
 كما دعا إلى زيادة امكانية السفر إلى الأراضي السعودية.
ويشار الى ان عدد مركبات السفريات الخارجية والعاملة ما بين الأردن وسورية يبلغ 843 سيارة صغيرة، وذلك استناداً لقاعدة بيانات التراخيص الممنوحة لهذه السيارات من قبل هيئة تنظيم النقل.
من جانبه ؛ قال الناطق الإعلامي بإسم هيئة قطاع تنظيم النقل العام سعد العشوش" تم عقد اجتماع في وزارة النقل مع ممثلين عن سائقي سفريات وممثلين عن هيئة تنظيم النقل البري تم من خلاله وضع جملة من المطالب
والملاحظات الى الهيئة وذلك لدراسته ومحاولة تنفيذ الممكن منه بما لا يتعارض ولا يؤثر على وسائط النقل العاملة على الخطوط الاخرى وعلى منظومة النقل بشكل عام.
وفيما يخص دخول سيارات السفريات الخارجية الى الاراضي السعودية؛ أكد العشوش ان هذا القرار صادر عن مصلحة الجمارك السعودية.
وعلى صعيد متصل ؛ بين العشوش أن وزارة النقل قامت بمخاطبة وزارة النقل السعودية لبحث تداعيات وأبعاد هذا القرار على سيارات السفريات الخارجية من ناحية سماح دخول السيارات 8 مرات شهريا. 

comp.news@alghad.jo

emranalshwarbeh@

التعليق