الإبراهيمي: الوضع في العراق سببه الجمود الدولي حول سورية

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 11:35 صباحاً
  • الوسيط العربي والدولي السابق في سورية الاخضر الابراهيمي - (ارشيفية)

عمان- قال الوسيط العربي والدولي السابق في سورية الاخضر الابراهيمي في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان هجوم الجماعات الجهادية في العراق كان نتيجة لجمود المجتمع الدولي ازاء النزاع المستمر في سورية منذ اكثر من ثلاثة اعوام.
وقال الابراهيمي الذي استقال من منصبه في ايار/مايو الماضي بعد اقل من عامين من الجهود غير المجدية لانهاء النزاع في سورية الذي اودى بحياة اكثر من 160 الف قتيل، "هذه قاعدة معروفة. فصراع من هذا النوع (في سوريا) لا يمكن ان يبقى محصورا داخل حدود بلد واحد".
واضاف ان المجتمع الدولي "للاسف اهمل المشكلة السورية ولم يساعد على حلها وهذه هي النتيجة".
واوضح الابراهيمي انه ابلغ مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة وشركائه منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بقدرات الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام وبأنها "عشرة مرات اكثر نشاطا في العراق من سورية".
واضاف ان "تصرفات الجهاديين في العراق مبنية على خلفية الحرب الأهلية بين الشيعة والسنة".
والانقسام الطائفي في العراق عميق للغاية. وتشعر الطائفة السنية، التي كانت في السلطة في عهد الرئيس الراحل صدام حسين بالتهميش من قبل السلطات التي يسيطر عليها الشيعة منذ الغزو الامريكي في عام 2003 والإطاحة بالنظام البعثي.
واضاف ان "السنة سيدعمون الجهاديين ليس لأنهم الجهاديون ولكن لأن عدو عدوي هو صديقي".
ويرى المبعوث الخاص السابق اخيرا ان ايران التي ابدت استعدادها للمساعدة في بغداد، لديها "مكانها" في المنطقة "بحكم الأمر الواقع من خلال التعاون بين الولايات المتحدة وإيران "على العراق.
ويسيطر مسلحون ينتمون الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام" وتنظيمات اخرى اضافة الى عناصر من حزب البعث المنحل على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين منذ الاربعاء، كما يفرضون سيطرتهم على مناطق اخرى في المحافظة الواقعة شمال بغداد.
ويحاول المسلحون منذ بدء هجومهم الكبير والذي تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق واسعة من شمال العراق بينها محافظة نينوى، اقتحام مدينة سامراء التي تسكنها غالبية سنية وتحوي مرقدا شيعيا ادى تفجيره عام 2006 الى حرب طائفية امتدت لعامين وقتل فيها الالاف.-(أ ف ب)

التعليق