واين روني يتعرض لوابل من الانتقادات

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 03:22 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 05:43 مـساءً
  • مهاجم منتخب انجلترا لكرة القدم واين روني - ( أ ف ب)

لندن- تعرض مهاجم منتخب انجلترا لكرة القدم واين روني لوابل من الانتقادات من لاعبين ومدربين سابقين لعرضه المخيب للآمال في مواجهة ايطاليا التي خسرها فريقه 1-2 في مونديال البرازيل 2014 وذلك على الرغم من ان مدرب المنتخب روي هودجسون انبرى للدفاع عنه.

وإذا كان مدرب المنتخب السابق غراهام تايلور وجد أعذارا للولد الذهبي معتبرا بأنه لم يلعب في مركزه الأصلي كقلب هجوم صريح بل على الجهة اليسرى، فان لاعب وسط منتخب انجلترا السابق الن ماليري طالب باستبعاده من التشكيلة الأساسية في المباراة المقبلة ضد الاوروغواي.

وضم ماليري بالتالي صوته إلى صوت زميل روني السابق في صفوف مانشستر يونايتد بول سكولز الذي اعتبر بان المهاجم بلغ ذروة مستواه في السنوات السابقة ولم يعد كذلك حاليا.

وتنصب الانتقادات ليس على أداء روني من الناحية الهجومية ذلك لأنه كان صاحب التمريرة الحاسمة التي جاء مها هدف التعادل من دانيال ستاريدج، بل على عدم حماية الظهير الأيسر ليتون باينز الذي عانى كثيرا في مواجهة الهجمات الايطالية.

ودافع سكولز هذه المرة عن روني بقوله "الأمر المخيب للآمال ليس أداء روني بل المكان الذي شغله روني على أرضية الملعب. لا ألوم روني على الإطلاق فقد شغل خلال المباراة ثلاثة مراكز على اليمين ثم اليسار ثم في الوسط، علما بأنه قلب هجوم".

وأضاف "يتعين على مدرب المنتخب أن يثق بروني كقلب هجوم لأنه قادر على تسجيل الأهداف".

أما تايلور الذي اشرف على تدريب منتخب انجلترا من 1990 إلى 1993 فقال "عندما تكون لاعبا نجما بحجم واين روني، فانه يتعين عليك أن تكون على حجم التوقعات وتطلعات امة بأكملها، وان لم تفعل فانك ستكون عرضة للانتقادات".

وأضاف "إذا كنت لا تلعب في مركزك الأصلي فانك قد تعاني وهذا ما حصل لروني. اود رؤيته يلعب كمهاجم صريح، لقد اثبت القدرة على تسجيل الأهداف ويجب ان نمنحه الفرصة قبل الحكم عليه".

أما ماليري لاعب منتخب انجلترا في الستينات فقال "يتعين على المدرب إبعاد روني عن التشكيلة الأساسية ضد الأوروغواي. لا اعتقد بأنه استمتع باللعب ضد ايطاليا. صحيح بانه قام بمجهودات كبيرة لكن كم مرة سدد باتجاه المرمى".

وتلتقي انجلترا مع أوروغواي في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين خصوصا ان المنتخب الأميركي الجنوبي سقط بشكل مفاجئ أمام كوستاريكا 1-3 في مباراته الافتتاحية، ما يعني بان الخاسر من لقاء انجلترا واوروغواي سيحزم حقائبه باكرا.

وتابع "يجب ابقاء روني خارج التشكيلة ليكون التوازن اكبر في الفريق. لا فائدة من ان يلعب على الجهة اليسرى فهو غير فعال هناك".

أما تييري هنري مهاجم ارسنال ومنتخب فرنسا السابق واحد المحلليين في اذاعة بي بي سي فقال "اعتقد بان نقطة التحول في المباراة كانت في إضاعة روني لفرصة سهلة كانت ان تمنح التعادل لفريقه. على هذا الصعيد لا يمكن ان تضيع فرصة كهذه".

يذكر أن انجلترا أحرزت مرة واحدة كأس العالم عندما استضافت البطولة عام 1966، وأفضل نتيجة حققتها خارج أرضها كان بلوغها نصف النهائي في مونديال 1990 في ايطاليا قبل ان تخسر أمام ألمانيا الغربية بركلات الترجيح. -( أ ف ب)

 

 

 

التعليق