18.6 % من الأردنيين عرضة للفقر

تم نشره في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2014. 12:04 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2014. 11:31 صباحاً
  • طفلة وتظهر عليها ملامح الفقر في إحدى جيوب الفقر في المملكة - (أرشيفية)

عمان - الغد -  كشفت دراسة حديثة أن حوالي 18.6 % من الأردنيين عرضة للفقر خلال العام لفترات زمنية محددة، اضافة الى 14.4 % من السكان قابعين تحت خط الفقر في معظم أشهر السنة.
وعرض رئيس فريق من البنك الدولي والخبير الاقتصادي، الدكتور عمر سراج، الدراسة في منتدى تطوير السياسات الاقتصادية في ملتقى طلال ابوغزالة المعرفي خلال جلسة حوارية تحت عنوان: “الفقر في الأردن...قياسه من جديد”، التي أعدت بالمشاركة مع خبراء من وزارة التخطيط ودائرة الاحصاءات العامة والتي تعتبر الأولى من نوعها في العالم.
وقال سراج، خلال الجلسة التي أدارها الدكتور يوسف منصور الخبير الاقتصادي عضو المنتدى وحضرها طلال ابوغزالة وعدد من الأعضاء والخبراء وممثلي المجتمع المدني، “إن بعض الأسر تتعرض للوقوع تحت خط الفقر في أوقات محددة من العام، بينما تخرج من خط الفقر في اوقات أخرى”.
 وتعتمد الدراسة على استخدام مسح دخل ونفقات الاسرة للوقوف على مستويات الفقر في الاردن ربعياً اي كل ثلاثة أشهر، وليس سنوياً فقط.
وأضاف قام الباحثون على ربط مسح دخل ونفقات الأسرة والذي يتم إنجازه كل اربع سنوات وذلك نظراً لكلفة المسح والجهود اللازمة لإعداده مع مسح التشغيل والبطالة الذي يجري ربعياً كل ثلاثة أشهر، وبذلك يتم استنتاج مرتكزات لحساب وتوقع الفقر من خلال الربط بين مسح نفقات الأسرة ومسح البطالة ليستطيع المواطن الاردني والمخططون وواضعو السياسات من الوقوف على مستوى الفقر بشكل مستمر بدلاً من انتظار مسح الاسرة الذي يجري كل اربع سنوات.
وتخلل الجلسة اسئلة ومداخلات تناولت نتائج الدراسة وركزت على أهمية المؤشرات بيانات معدلات الفقر على خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية وكيفية الخروج من هذه المعضلة وقد اجاب اعضاء فريق البنك الدولي على كافة التساؤلات والاستفسارات.

التعليق