الصحة تعيد العمل بالعلاج المنزلي لمرضى الهيموفيليا

تم نشره في الخميس 19 حزيران / يونيو 2014. 10:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 19 حزيران / يونيو 2014. 10:00 صباحاً
  • (أرشيفية)

عمان- قرر وزير الصحة الدكتور علي حياصات إعادة العمل بالعلاج المنزلي لمرضى الهيموفيليا؛ تخفيفا لمعاناة المرضى وتخفيض المضاعفات الناتجة عن التأخر في تناول العلاج.

والهيموفيليا مرض نزفي جيني وراثي مرتبط بالجنس، يصيب عادة الذكور دون الإناث اللواتي يكن حاملات للجين الوراثي ومورثات له.

ويرتبط المرض بانخفاض مستوى العامل الثامن او التاسع من عوامل تخثر الدم ويصل مستوى الانخفاض الشديد الى اقل من 1 بالمئة من النسبة الطبيعية.

وقال مستشار وزير الصحة للامراض الوراثية الدكتور باسم الكسواني في بيان صحافي اصدره اليوم الخميس ان هذا القرار يعبر عن مدى اهتمام الوزارة بصحة المرضى اذ ان العلاج المنزلي ومن بعده العلاج الوقائي سيحسن من وضع المرضى ويخفض من حجم المضاعفات الخطيرة ومن نسبة الادخال للمستشفى.

واشار الى ان وزير الصحة اوعز في وقت سابق للادارات الصحية المعنية في غور الصافي لنقل مرضى الثلاسيميا الى حرم المركز الصحي الملاصق للمستشفى واعطائهم مساحة كافية تخدم المرضى لتحسين اوضاعهم.

وثمنت الجمعية الاردنية للثلاسيميا والهيموفيليا قرار الوزارة اعادة العلاج المنزلي واعتبرته خطوة بالاتجاه الصحيح للوصول للعلاج الوقائي المأمول.

وتجاوز عدد مرضى الثلاسيميا الكبرى والوسطى وفقر الدم المنجلي وفقر الدم اللا انتاجي 1100 مريض في الاردن .

يشار الى ان وزارة الصحة تقدم العلاجات والمستلزمات لمرضى الثلاسيميا والهيموفيليا مجانا وبتكلفة سنوية لا تقل عن 12 مليون دينار.-(بترا)

التعليق