دمشق تنهي شحن أسلحتها الكيميائية إلى خارج البلاد

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 09:11 مـساءً
  • مراقبون في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (أرشيفية)

دمشق- اعلنت دمشق ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاثنين شحن آخر دفعة من الاسلحة السورية الكيميائية الى خارج سوريا تمهيدا لاتلافها في البحر، وذلك قبل ايام من انتهاء المهلة المحددة في قرار مجلس الامن الدولي للتخلص من الترسانة السورية.

من جهة اخرى، طالبت وزارة الخارجية السورية مجلس الامن الدولي بادانة "الانتهاك السافر" المتمثل بقصف اسرائيل مواقع عسكرية سورية في الجولان ردا على مقتل فتى اسرائيلي بنيران مصدرها سوريا الاحد.

 

وفي حين قالت دمشق ان "العدوان" ادى الى سقوط "اربعة شهداء"، قال المرصد السوري لحقوق الانسان انه ادى الى مقتل عشرة جنود سوريين على الاقل.

 

وفي لاهاي، اعلن المدير التنفيذي لمنظمة الاسلحة الكيميائية احمد اوزومجو في مؤتمر صحافي مغادرة السفينة الدنماركية التي نقلت الدفعة الاخيرة من الترسانة السورية اليوم مرفأ اللاذقية في غرب سوريا.

 

وتمثل الشحنة نسبة 7,2 في المئة المتبقية من مخزون الاسلحة الكيميائية المقدر ب1300 طن.

 

ورحبت سيغريد كاغ، رئيسة البعثة المشتركة للمنظمة والامم المتحدة الى سوريا التي اشرفت على تفكيك الترسانة، في بيان ب"إزالة كامل مخزون سوريا لمواد الأسلحة الكيميائية المعلن عنه"، مشيرة الى انه بذلك "تكون المهمة الأكثر رفعا للتحديات للناحية العملية في إطار الجهود المبذولة للقضاء على برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية قد انتهت".

 

واشارت الى ان دمشق "دمرت جميع معدات الإنتاج والمزج والتعبئة والذخائر المعلن عنها، بالإضافة إلى العديد من المباني المرتبطة ببرنامجها للأسلحة الكيميائية المعلن عنه، باستثناء 12 مرفقاً للإنتاج المرتبطة بقرارٍ منتظر من المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

 

وتوازيا مع الاعلان من لاهاي حيث مقر منظمة حظر الاسلحة الكيميائية، اكدت الخارجية السورية على لسان مصدر مسؤول في اللجنة الوطنية لتنفيذ اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية ان "انجاز هذا الالتزام الانساني تم على الرغم من الظروف الامنية الصعبة" وتصدي دمشق "لهجمة ارهابية".

 

كما رأى المصدر ان هذا "الانجاز الكبير" يدل على ان سوريا "تنفذ كما هو معروف عنها التزاماتها الدولية وكل ما تتعهد به بمسؤولية وجدية".

 

وجاء قرار ازالة الترسانة السورية بعد اتفاق بين روسيا، ابرز حلفاء دمشق، والولايات المتحدة الداعمة للمعارضة، ابعد شبح ضربة اميركية اثر هجوم بالاسلحة الكيميائية في ريف دمشق اوقع مئات القتلى واتهم النظام بتنفيذه.

 

من جهة اخرى، قالت الخارجية السورية في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ان اسرائيل قامت الاحد والاثنين "بعدوان جديد على مواقع داخل اراضي الجمهورية العربية السورية (...) في انتهاك سافر جديد لاتفاق فصل القوات لعام 1974 ولميثاق الامم المتحدة ولقواعد القانون الدولي"، وذلك بحسب وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

 

وقالت الخارجية ان "العدوان" شمل اطلاق قذائف دبابات وهاون وصاروخين "وتنفيذ خمس طائرات اسرائيلية هجمات على مواقع لقوات حفظ النظام السورية، ما أدى الى سقوط اربعة شهداء وجرح تسعة اخرين اضافة الى الحاق أضرار كبيرة بالمواقع والمعدات".

 

وكان المرصد افاد عن "مقتل عشرة جنود سوريين على الاقل في الغارات الجوية الاسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية محاذية للجولان السوري المحتل"، ابرزها مقر قيادة "اللواء 90" المنتشر في محافظة القنيطرة.

 

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن انه استهدف تسعة مواقع عسكرية سورية ردا على مقتل فتى في انفجار سيارة كان يستقلها مع والده الذي يتعامل كمقاول مع وزارة الدفاع الاسرائيلية. وفي حين لم يجزم الجيش بسبب الانفجار، اوضحت مصادر امنية اسرائيلية انه ناتج عن سقوط قذيفة.

 

وغالبا ما تعرضت مناطق في هضبة الجولان المحتلة لنيران وقصف مصدره سوريا خلال الاعوام الثلاثة الماضية، تزامنا مع معارك بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في القنيطرة. الا انها المرة الاولى التي يسجل فيها سقوط قتلى. كما قصف الطيران الاسرائيلي اكثر من مرة الداخل السوري، في غارات يعتقد انها استهدفت شحنات اسلحة لحزب الله اللبناني.

 

وطالبت الخارجية "مجلس الامن باصدار ادانة واضحة لهذه الاعتداءات التي تشكل انتهاكا سافرا لاتفاق فصل القوات ودعما مباشرا من قبل اسرائيل للمجموعات الارهابية الناشطة في منطقة الفصل".

 

وتحتل اسرائيل منذ العام 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي ضمتها الى اراضيها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي. ولم تشهد الحدود اي حوادث اطلاق نار منذ اتفاق فصل القوات، الى حين اندلاع الازمة السورية.

 

على الجبهة العراقية، حققت المجموعات السنية بقيادة تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الذي يشن هجوما واسعا منذ التاسع من حزيران/يونيو في شمال العراق، تقدما جديدا على الارض بسيطرته على معبر الوليد الرسمي مع سوريا الواقع في محافظة الانبار الغربية، بحسب مصادر امنية عراقية. الا ان السلطات اعلنت لاحقا استعادة السيطرة عليه.

 

والمعبر القريب من الحدود الاردنية هو ثاني معبر حدودي يسيطر عليه المسلحون بعد معبر القائم (340 كلم غرب بغداد) الواقع ايضا في محافظة الانبار التي تشترك بحدود بطول نحو 300 كلم مع سوريا.

 

في محافظة حلب في شمال سوريا، تتواصل المعارك بين تنظيم "داعش" وكتائب في المعارضة السورية المسلحة.

 

ويقول خبراء ومتابعون ان "داعش" يحاول ربط مناطق سيطرته في العراق وسوريا المتجاورين، لاقامة "دولته الاسلامية".

 

وفي تقارير ميدانية اخرى، قصف الطيران المروحي صباح الاثنين ببرميل متفجر حي الهلك في مدينة حلب (شمال)، ما تسبب بمقتل خمسة اشخاص هم طفلان وامراتان ورجل.

 

في ريف دمشق، نفذ الطيران الحربي 11 غارة على الاقل على بلدة المليحة التي قصفها ايضا بصواريخ ارض-ارض "تزامنا مع تواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي جبهة النصرة ومقاتلي الكتائب الاسلامية من جهة اخرى"، بحسب المرصد.

 

وكان سبعة قتلى بينهم ثلاثة اطفال سقطوا امس في بلدة جسرين القريبة من المليحة والواقعة شرق دمشق في قصف من الطيران الحربي.

 

وعلى مدخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، تجمع عشرات الفلسطينيين في انتظار العودة، اثر التوقيع السبت على اتفاق يقضي بخروج المسلحين من المخيم المحاصر. وفي حين كان من المرجح بدء تنفيذ الاتفاق الاحد، لم يتم ذلك حتى الآن.(ا ف ب)

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الازمات ونتائجها (د. هاشم الفلالى)

    الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014.
    الأوضاع التى تطورت فيها من احداث لم تكن فى الحسبان، وهذه هى الحياة بطبيعتها التى لا تعطى حقائق عن المستقبل، غير ان يكون هناك العمل الجاد والفعال وكل ما يبذل من جهود وما يمكن بان يتم من دراسات وابحاث وتحقيق تلك الانجازات الحضارية التى تتغلب على المشكلات والازمات التى ت واجه الناس فى حياتهم ومعيشتهم، وفى امس الحاجة إلى ما يمكن بان يحقق لهم احتياجاتهم ورغباتهم الاسياسية والضرورية، والتى من خلالها يكون هناك ما يمكن بان يحقق ايضا الارتقاء نحو باقى المستويات المعيشية، وما يمكن بان يكون هناك من اداء لباقى تلك الاعمال والمهام فى كافة المجالات والميادين، ويما يحقق من تلك التطورات التى تؤدى إ لى ان يكون هناك مستويات افضل وارقى وارقع عما هى عليه، وهذا هو ما حدث فى العالم، وليس فى بقعة بعينها، ولكنها قد تختلف فى ما يمكن بان يكون هناك من تلك المستويات التى تختلف فى رقيها وتقدمها الحضارى وفقا لما تم اتخاذه من كل تلك الاجراءات والخطوات التى تصل إلى ما يؤدى إلى تحقيق الاغراض والغايات، والتى سوف يتم المقارنة بينهم جميعا، من خلال المؤتمرات والاجتماعات والمعارض وما قد يكون بشكل مباشر وما هو بشكل غير مباشر فى التعرف على السلبيات والايجابيات لكل ما قد تحقق فى مرحلة ما وفى موقع ما وفى زمنا ما، وهذا هو ما نتعرف عليه من خلال سجلات التاريخ والوثائق والمستندات وكل ما يمكن بان يتم تسجيله وتدوينه عن تلك المرحلة بخير وشرها وافراحها واتراحها.