"المركزي الأرثوذكسي" يعترض على نقل الارشمندريت خريستوفوروس إلى القدس

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

عمان -الغد - رفض المجلس المركزي الارثوذكسي في الاردن وفلسطين، قرار بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ثيوفيلوس الثالث، بنقل الأرشمندريت خريستوفوروس حنا عطاالله، لمنصب الموجه لمدارس بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس.
واعتبر المجلس القرار "نقلا تأديبا" لعطاالله، و"مستفزا" لمشاعر ابناء الكنيسة، مؤكدا رفضه للقرار.
وطالب، في كتاب رسمي باسم العديد من جمعيات ومؤسسات وشبيبيات ومؤمني الأرثوذكسية، سلمه رئيس الجمعية الارثوذكسية في عمان باسم فراج  للمطران فندكتوس، في وقت متأخر من مساء اول من أمس خلال اعتصام نظموه داخل مبنى البطريركية، لنقله للبطريرك ثيوفيلوس في القدس، بسحب القرار "فورا"، وانه "بعكس ذلك سيضطرون لاتخاذ اجراءات فعلية ادارية وقانونية، يكفلها قانون البطريركية رقم 27 لسنة 1957".
وكان البطريرك ثيوفيلوس اتخذ قرارا أول من أمس بنقل خرستوفيروس ليعمل موجها روحيا لمدارس بطريركية الروم الارثوذكس في القدس، مشيرا في بيان له، ان القرار اتخذ في الاجتماع الدوري للمجمع المقدس؛ تقديراً لخبرة عطاالله في الإدارة الدينية والروحية.
من جانبه، اعتبر رئيس دير السيدة العذراء في دبين الأرشمندريت خريستوفوروس عطاالله ان القرار "تصفيات شخصية للإكليروس العربي الوطني، أصحاب الرؤى النهضوية الروحية، وتحقيقاً لأهداف وأجندات غريبة عن بنيان الكنيسة، ومصلحة الرعية"، مشيرا انه لم يتم استهدافه ًفقط، بل تعدى الأمر لسيادة المطران الدكتور عطاالله حنا، والأرشمندريت الدكتور ميلاتيوس بصل، والأرشمندريت أثناسيوس قاقيش، متسائلا "هل نعاقب على إيماننا بنهضتنا الروحية ووطنيتنا والتزامنا بقوانين كنيستنا؟".
كما قرر البطريرك ثيوفيلوس والمجمع المقدس "قطع راتب المطران عطاالله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس".
وجاء قرار ثيوفيلوس والمجمع المقدس بحق المطران الفلسطيني الوحيد في البطريركية، "بسبب مواقفه الاخيرة من الازمة البطريركية وموقفه الواضح من كثير من القضايا الاخرى، وهي خطوة تهدف للضغط عليه وعلى كافة الاكليروس العربي" بحسب بيان الفعاليات الارثوذكسية.
وردا على هذه القرارات، قال المطران حنا، في بيان له امس، "كنا نتوقع من ثيوفيلوس ان يكون اكثر حكمة ومسؤولية والا يقوم بخطوات تصعيدية، وإنما بمبادرات تهدف إلى إنهاء الأزمة وحل المشاكل بطريقة سلمية بعيدا عن الانتقامية".
واضاف ان "قرارات المجمع تدل على انعدام الحكمة والمسؤولية، ونحن في الأيام القادمة مطالبون باتخاذ قرارات مصيرية"، مضيفا "اما وقد اغلق البطريرك كافة الأبواب امامنا... فلن تخيفنا قرارات قطع الرواتب ولا أي قرارات اخرى، فنحن اصحاب قضية عادلة".
وشدد حنا على أنه "كان الأجدر ان يقوم هذا المجمع بمعاقبة من يدعو لتجنيد شعبنا في جيش الاحتلال.

التعليق