رئيس فنزويلا: سواريز عوقب لأنه أطاح بايطاليا وانجلترا

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

كراكاس- تدخل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في الجدل المثار حول استبعاد لويس سواريز مهاجم أوروغواي من نهائيات كأس العالم لكرة القدم وقال أن العقوبة القاسية المفروضة على اللاعب تعود الى مساهمته في الاطاحة مبكرا بمنتخبي ايطاليا وانجلترا من المسابقة.
وأضاف أول من أمس الجمعة: "لا يمكنهم مسامحة أوروغواي على أن ابن الشعب أطاح باثنين من المنتخبات الكروية الكبيرة ولذلك اخترعوا له قضية".
وسجل سواريز هدفين ليقود أوروغواي للفوز 2-1 على انجلترا وساعد فريقه على الفوز 1-0 على ايطاليا في دور المجموعات ليتأهل منتخب بلاده مع كوستاريكا الى الدور الثاني ويخرج المنتخبان الكبيران.
وفي مباراة ايطاليا عض سواريز منافسه المدافع جيورجيو كيليني وتعرض لعقوبة الايقاف من الاتحاد الدولي (الفيفا) لمدة تسع مباريات دولية إضافة إلى إبعاده عن كرة القدم لأربعة أشهر، وقال مادورو الذي يحظى بشعبية كبيرة: "من المؤلم جدا أن يتخذ الفيفا مثل هذه العقوبة غير الملائمة ضد لويس سواريز المهاجم الرائع الذي ينتمي لنا كلنا في أميركا الجنوبية".
وأضاف: "لا أحد ينكر ضرورة اتخاذ اجراءات انضباطية لكن هل يكون الحل ابعاد اللاعب لمدة أربعة أشهر من كرة القدم التي شهدت ظهوره.. هل الحل استبعاده من كأس العالم.. أميركا اللاتينية تنظر للأمر بغضب عارم وترفضه تماما".
وأثار تصرف سواريز جدلا عالميا كبيرا لكن هناك انتقادات كثيرة للعقوبة الغليظة حتى أن كيليني نفسه قال انها مبالغ فيها، وقال مادورو - سائق الحافلات السابق - ان أميركا اللاتينية كلها تساند سواريز خصوصا مع الاخذ في الاعتبار نشأته المتواضعة، وأضاف للتلفزيون الفنزويلي: "نرسل له تحية تضامن واخاء. هو ابن الشعب ويمثل رمزا للسيدة التي تعمل في تنظيف المنزل ولمن عاش أيضا في فقر مدقع ونشأ في ظل هذه الظروف". - (رويترز)

التعليق