في البرازيل... كل يوم يولد أحد النجوم

تم نشره في الأحد 6 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • الثنائي البرازيلي ديفيد لويز (يمين) ونيمار من ابرع النجوم في كرة الصالات - (ا ف ب)

ريو دي جانيرو- انتظرت البرازيل 72 عاما كي تحرز كأس العالم لكرة القدم خمس مرات، لكنها حققت هذا الإنجاز في لعبة كرة الصالات أو “فوتسال” في غضون 23 عاما فقط.
يقولون في البرازيل إنه في كل يوم يولد أحد النجوم، ويكفي القاء نظرة على أحد شواطئ ريو دي جانيرو للتأكد من ذلك.
الى جانب حمامات الشمس، يراوغ شبان وفتيات الكرة على الرمال الساحرة لساعات لا تنتهي.
لكن من لا يحصل على فرصة لعب الكرة، يمارس رديفتها على ملعب أصغر حجما وبخمسة لاعبين بدلا من 11، بما يعرف بلعبة كرة الصالات “فوتسال” التي تشبه كثيرا بقوانينها وتكتيكها لعبة كرة السلة لكن بروحية كرة القدم.
مباراة كرة الصالات تتضمن شوطين من 20 دقيقة، وزن الكرة 420 غراما أي أثقل من كرة القدم بثمانين غراما، أما قياس الملعب فطوله بين 38 و42 مترا وعرضه بين 20 و25 مترا.
نجاح البرازيل في هذه الرياضة ليس نابعا من ممارسة اللعبة من قبل صبية لا هموم لديهم، بل يجب البحث في مكان آخر؛ إذ هناك من يعتقد أن كرة الصالات هي من أوصلت البرازيل الى عظمة كرة القدم.
بيليه، زيكو، سقراطيس، روماريو ورونالدو هي بعض الأسماء التي أمضت طفولتها باللعب في كرة أخف وزنا لا تطير غالبا، لكن تتطلب حذاقة، سرعة ذهنية ورشاقة بالتعامل مع الكرة.
يقول الأسطورة بيليه: “كرة الصالات تدفعك الى التفكير واللعب بسرعة. تجرب بعض الحركات، تقوم بالمراوغة وتطور طريقة لعبك”.
في فورتاليزا، شمال شرق البرازيل، يتدرب بعض الشبان تحت الشمس الحارقة في ملعب صغير محاط بمكعبات اسمنتية، والمتفرجون يتابعون تنقلات الكرة بين الأقدام الساحرة بحثا عن اختراق شباك المرمى الصغير (ارتفاع 2م وعرض 3م).
تقول الرواية التاريخية للعبة، إن الكرة صممت بوزن ثقيل كي لا تطير وتحطم النوافذ المحيطة بالملعب، لكن بغض النظر عن جذورها، طرح البرازيليون أنفسهم روادا للعبة مطلع السبعينيات من القرن الماضي.
تبقى جذور اللعبة مثار جدل بين الجمعيات المسيحية في مونتيفيدو (الاوروغواي) الراغبة برفع القيم الأخلاقية والانضباط من خلال الرياضة، وبين من يعتقد أن اجتياح الاسمنت لساو باولو وريو دي جانيرو قلص إتاحة الملاعب الكبيرة لعامة الشعب فلجأوا الى ملاعب أصغر.
لكن ما هو مؤكد أن قوانين اللعبة أصبحت رسمية في الاوروغواي كمزيج بين كرة السلة، كرة الماء، كرة اليد وبالطبع كرة القدم.
مجرد مراقبة تحركات المهاجم الحالي نيمار أثناء سعيه لتخطي الخصم يبين تقنيات تعلمها من الفوتسال. لطالما حاول نيمار تخطي المدافعين بأخمص قدمه بدلا من المشط وهي مهارات تمارس كل يوم في كرة الصالات.
يقول مانويل توبياس أحد عظماء كرة الصالات وأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات: “تدين كرة القدم لكرة الصالات. اذا نظرنا الى المنتخب الحالي في كأس العالم، هناك عشرة لاعبين تسجلوا في أندية الصالات مثل نيمار، ويليان، دافيد لويز، داني الفيش، لويز غوستافو ومارسيلو”.
وتابع: “هم لاعبون مختلفون، يفكرون أسرع، مهاريون وبإمكانهم الخروج من أوضاع صعبة”.
أوسكار هو لاعب آخر صقل مهارات في الفوتسال. هدفه في مرمى كرواتيا اعتبره كثيرون بأنه سجله بسن حذائه، لكن لاعب وسط تشلسي الانجليزي له رأي آخر: “يمكن القيام بهذه الحركة في الفوتسال، عندما تحصل على الفرصة تسدد مباشرة، ولا تنتظر”.
مع صغر المساحة على ملعب الصالات لا يملك البرازيليون الوقت للتروي قبل التسديد. روماريو، بطل العالم 1994، كان مثالا لذلك.
قال الأسطورة الهولندية يوهان كرويف: “افضل لاعب دربته في حياتي؟ روماريو. كانت تقنيته رائعة، معظم أهدافه كانت بسن حذائه”.
أسهمت كرة الصالات بتطوير تقنية إنهاء الهجمات لديه، وغالبا عندما كان يشعر المدافعون بأنهم نجحوا باحتوائه.
معظم المراوغين في الكرة البرازيلية جاؤوا ايضا من كرة الصالات، وقد يكون أعظمهم على الإطلاق غارينشا. قال الظهير الايسر الويلزي ميل هوبكنز لشبكة “بي بي سي” البريطانية: “جسمه كان يذهب في اتجاه وساقاه في اتجاه آخر”.
طور ريفيلينو، رونالدينيو ونيمار رقصات مطاطة تحمل الهوية البرازيلية، وهذا نتيجة ضرورة ايجاد ثغرة لتخطي الخصم في مساحة صغيرة.
يقول الدولي السابق جونينيو: “لانك تلعب في مساحة صغيرة، يجب ان تعرف ماذا ستفعل قبل ان تصلك الكرة. كنت في السادسة من عمري عندما بدأت بممارستها، وقد ساعدت البرازيل كثيرا”.
اسبانيا هي الوحيدة مع البرازيل أحرزت كأس العالم في مناسبتين (بعدما اعترف الفيفا بالمسابقة رسميا) وتعد ثاني قوة عالمية، وعلى الساحة الدولية تبرز ايطاليا، الارجنتين والبرتغال الى جانب ايران التي هيمنت لسنوات على الكرة الآسيوية.
أقيمت كأس العالم اول مرة في البرازيل فأحرزت المضيفة اللقب في ساو باولو، وأربعة من أول خمسة القاب. انتبه الاتحاد الدولي الى اللعبة فتحكم بها في 1989.
مع ازدياد شعبيتها حصلت تغييرات، وفي ظل اهتمام القنوات الناقلة، رفع فيفا حجم الكرة وأصبح بقياس اربعة بدلا من اثنين، فكانت اخف وزنا. اهتمت اسبانيا باللعبة، وجلبت لاعبين من اصول برازيلية لتقوية منتخبها فأحرزت اللقب مرتين، لتصبح جزءا منتظما لأكاديمياتها في برشلونة، ريال مدريد وغيرها من اندية الليغا.
يقول قائد المنتخب الاسباني تشافي: “في كرة الصالات ترى اذا كان اللاعب موهوبا أم لا. في كرة القدم، لا تحدد الموهبة بالضرورة، لأنها أكثر بدنية، لكن في الفوتسال تلاحظ التفاصيل الصغيرة لنوعية اللاعب، اناقته وقدرته على الفهم التكتيكي”.
يقول بيليه أن “كرة الصالات كانت مهمة في تطوير سيطرتي على الكرة، تفكيري السريع، التمرير وايضا المراوغة، التوازن والتركيز”.
أفضل لاعب في العالم بين 2009 و2012 الارجنتيني ليونيل ميسي ايضا تذوق طعم اللعبة: “في الارجنتين عندما كنت طفلا، لعبت كرة الصالات كثيرا في الشوارع ومع نيويلز اولد بويز. كانت لعبة ممتعة ساعدتني كثيرا”.
غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو يقر بأن “الملعب الصغير ساعدني كثيرا لتنمية مهاراتي الكروية، طبيعة اللعبة جعلتني حرا عندما كنت العب. بدون كرة الصالات، لما كنت ابدا اللاعب الذي ترونه اليوم”.
في البرازيل اللعبة لا تتراجع، وبحسب لويز بيدي نائبة رئيس اتحاد الصالات فقد أصبحت شعبية أكثر من أي وقت مضى: “ارقام الحكومة تؤكد لنا ان الفوتسال هي الرياضة الأكثر شعبية في البلاد حتى اكثر من كرة القدم العادية. اللاعبون الذين استهلوا مسيرتهم بكرة القدم أصبحوا أعمدة منتخب القدم الآن”.
كرة الصالات تثبت في البرازيل أن اللاعبين العظماء تتم صناعتهم في الملاعب الصغيرة قبل التحول الى الساحة الكبرى. -(أ ف ب)

التعليق