جرش: "النقل البري" يطالب بمنع "الخصوصي" من تحميل الركاب في مجمع القيروان

تم نشره في الاثنين 7 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش – أكد مدير مكتب تنظيم قطاع النقل البري في جرش محمد العلاونة، أن مجمع القيروان لن يتم تشغيله إلا بعد محاربة السيارات الخصوصي وإيقافها نهائيا عن العمل من خلال حملات مكثفة ستقوم بها إدارة السير لضمان ديمومة عمل المجمع والاستفادة منه لخدمة المواطنين.  وبين العلاونة خلال اجتماع عقد اول من أمس في دار بلدية جرش الكبرى أن تشغيل مجمع القيروان مع بقاء السيارات الخصوصي تعمل مقابل أجر، سيؤدي إلى فشل عمل المجمع.
وأوضح أن السيارات الخصوصي تعمل على سرقة الركاب بأجور قليلة ومواعيد مختلفة من الشوارع الفرعية، التي لا تبعد عن المجمع الجديد سوى مئات الأمتار، خاصة أن السائقين لا يتحملون الأعباء المادية التي يتحملها أصحاب المركبات العمومية والعاملة على الخطوط الرئيسية.
وتوقع العلاونة أن يتم تشغيل المجمع خلال الأسبوع المقبل، لضمان انتهاء المقاول من بعض الأعمال البسيطة التي تتضمن لوحات إرشادية ومطبات وبعد الانتهاء من حملات الرقابة المكثفة على السيارات الخصوصي.
وقامت بلدية جرش الكبرى بتأجيل تشغيل المجمع عدة مرات إحتجاجا على عدة أعمال هندسية وفنية لم يتم الانتهاء منها، فضلا عن مشكلة السيارات الخصوصي التي تعمل مقابل أجر، ومن شأنها إفشال مشروع مجمع القيروان، وفق رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة.
وأوضح أن الأهم من بدء التشغيل لمجمع القيروان الحرص والحفاظ على ديمومة العمل فيه، وحماية العاملين بالقطاع النقل العام من ترك مهنتهم، خاصة وأن السيارات الخصوصي تنافسهم بنسبة لا تقل عن 90 % في عملهم.
وبين قوقزة أنه سيمنع تشغيل المجمع تحت أي ظرف لحين إنهاء المداخل والمخارج والتخلص من مشكلة السيارات الخصوصي التي تعمل مقابل أجر في جرش.

[email protected]

[email protected]

التعليق