وصول الدفعة الأولى من جرحى القطاع إلى مدينة الحسين الطبية

ولي العهد يوعز بتعزيز طواقم المستشفى الميداني الأردني بغزة (صور)

تم نشره في الأحد 13 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 14 تموز / يوليو 2014. 12:33 صباحاً
  • جريح من قطاع غزة يرقد على سرير الشفاء بمدينة الحسين الطبية بعد وصوله أمس إلى عمان بسيارات الخدمات الطبية الملكية-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • -(تصوير: محمد أبو غوش)
  • -(تصوير: محمد أبو غوش)
  • جريح من قطاع غزة يرقد على سرير الشفاء بمدينة الحسين الطبية بعد وصوله أمس إلى عمان بسيارات الخدمات الطبية الملكية-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • -(تصوير: محمد أبو غوش)
  • -(تصوير: محمد أبو غوش)
  • -(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان - بتوجيهات من جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين أوعز سمو نائب جلالة الملك الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد الى رئيس هيئة الأركان المشتركة بأن تقوم القوات المسلحة بتعزيز طواقم المستشفى الميداني العسكري في غزة بكوادر طبية من الجراحين وأطباء العظام والتخدير ومختلف الاختصاصات، بالإضافة للمعدات والإجهزة الطبية والعلاجات وكميات كبيرة من وحدات الدم وعدد من سيارات الإسعاف التي غادرت من مديرية الخدمات الطبية فجر أمس لنقل عدد من الجرحى والمصابين الذين تعذر تقديم الخدمة الطبية والعلاجية لهم جراء إصاباتهم البالغة ليصار إلى علاجهم في مدينة الحسين الطبية.
وفي وقت لاحق من ليلة أمس، وصلت الدفعة الأولى من جرحى القطاع إلى مدينة الحسين الطبية لتلقي لاستكمال علاجها، بناء على التوجيهات الملكية، بوساطة سيارات إسعاف الخدمات الطبية الملكية، حيث باشرت طواقم المدينة بمعالجة تلك الحالات.
وتجدر الإشارة بأن المستشفى الميداني العسكري الأردني موجود في غزة منذ أكثر خمسة أعوام ويقدم الخدمة للمواطنين على مدار الساعة، حيث قدم الخدمة لأكثر من مليون وربع المليون من المواطنين في قطاع غزة وأجرى مئات العمليات الجراحية الكبرى والمتوسطة والصغرى، وقام بتحويل العشرات من المصابين الذين تعذر استكمال علاجهم في المستشفى لاستكمال علاجهم في مدينة الحسين الطبية.
وعبر المواطنون في قطاع غزة عن بالغ شكرهم وتقديرهم وامتنانهم لجلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الأردني والقوات المسلحة الأردنية على وقفتهم الأخوية مع إخوانهم في قطاع غزة في مختلف الظروف والأحوال.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من ينسى اهله ؟ (محمد المعاني)

    الاثنين 14 تموز / يوليو 2014.
    يؤلمنا ان نسمع شقيقا يصرخ من القهر يا وحدنا .. والله تابى لقمة الافطار ان تدخل الحلق ونحن نشاهد وحشية تفوقت على النازية .
    نحن اهلكم شرقي النهر يعبر قادتنا عن مشاعرنا واننا الركن الوفي باذن الله .. وحتى لا يكون مصيرنا كالثيران الثلاثة التي اوكلت تباعا من ضباع الاحتلال