"تجارة عمان" تتبرع بـ50 ألف دينار لغزة وتفتح باب التبرعات

تم نشره في السبت 19 تموز / يوليو 2014. 01:23 مـساءً

عمان- الغد- قرر مجلس ادارة غرفة تجارة عمان التبرع بمبلغ 50 الف دينار لاهالي قطاع غزة الصامدين كمساعدة إنسانية للتخفيف عن المأساة التي يعيشونها جراء العدوان الاسرائيلي الغاشم.

كما قرر المجلس خلال جلسة عقدها مساء امس برئاسة رئيس غرفة تجارة عمان السيد عيسى حيدر مراد  فتح صندوق في الغرفة لتلقي التبرعات المادية والعينية حاثا القطاع التجاري للجود وتقديم كل العون لاغاثة اهل غزة المكلومين ودعم صمودهم في وجه آلة البطش والقتل والتدمير الإسرائيلية.

وناشد رئيس الغرفة عيسى حيدر مراد القطاع التجاري  للتبرع النقدي لأهل قطاع غزة للتخفيف من معاناتهم في ظل الظروف المأساوية التي يعيشونها بفعل العدوان الاسرائيلي الغاشم.

وقال مراد في بيان صحافي اليوم السبت ان جميع التبرعات التي ستتلقاها الغرفة سيتم تسليمها إلى الهيئة الخيرية الهاشمية لرفد قوافل الخير الأردنية التي يتم تسييرها إلى الاهل في القطاع الصامد، مثمننا الجهود الكبيرة التي يبذلها الاردن بتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني لاغاثة اهل غزة وتضميد جراحهم وايصال المساعدات الغذائية والطبية اليهم.

وأكد أن الغرفة تضع أقصى إمكاناتها لتلبية احتياجات أبناء قطاع غزة، والتخفيف من معاناتهم، ودعم صمودهم في مواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر بكل السبل الممكنة، وبذل كل الجهود مع جميع الجهات المحلية لتقديم الدعم والمساندة.

وجدد مراد باسم القطاع التجاري بالعاصمة ادانته واستنكاره للعدوان الهمجي الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة الذي ادى الى استشهاد وجرح المئات من ابناء القطاع وهدم منازلهم مثمننا الصمود البطولي للشعب الفلسطيني ومقاومتهم الباسلة للاحتلال وعدوانه البربري.

ووصف مراد ما يجري في قطاع غزة هاشم من عدوان اجرامي سافر من قبل قوات الاحتلال الصهيوني الغاشمة من قتل وتشريد وسفك للدماء بالجريمة النكراء ضد الإنسانية بكل المقاييس، مؤكدا  تضامن القطاع التجاري مع الأهل في فلسطين  بمواجهته للاحتلال والعدوان.

وأكد أن ما يحدث في قطاع غزة من عدوان غاشم على المدنيّين العُزل والأطفال والنساء والشيوخ واستهداف المنازل والمساجد والمستشفيات تعتبر جرائم بحق الإنسانية يجب ان تحاكم عليها دولة الاحتلال الصهيوني لدى المحاكم الدولية.

التعليق