النسور يمهد الطريق الثلاثاء لشراكة طويلة الأمد مع ائتلاف "مبادرة" النيابي

تم نشره في السبت 19 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

جهاد المنسي

عمان - يضع رئيس الورزاء عبد الله النسور، بعد غد الثلاثاء، حدا للخلاف الذي حصل بين أعضاء في حكومته وائتلاف "مبادرة" النيابي.
ويعقد النسور اجتماعا، في مجلس النواب، مع أعضاء "مبادرة" لإزالة الخلاف الذي جرى، والتأسيس لمرحلة تشاركية مستقبلية تتضمن وضع منطلقات لكل الأوراق التي تم التوافق عليها سابقا، وأعلنت عنها "مبادرة" في وقت سابق.
وبعد شد وجذب بين الحكومة ونواب "مبادرة" بشأن خطة العمل التي تم تقديمها، عُقدت اجتماعات متواصلة بين الفريق الحكومي وأعضاء "مبادرة" لحل الخلاف الذي حصل إثر ما اعتبره نواب (مبادرة) "تلكؤا حكوميا في تنفيذ النقاط التي تم تقديمها".
وأدت تلك الاجتماعات المتلاحقة إلى جلي الخلاف، الذي حصل ونتج عنه اتفاق على اجتماع بعد غد الثلاثاء.
"اجتماع الثلاثاء"، يمثل الخطوة الأولى لتعزيز مبدأ الشراكة والحكومة البرلمانية،
فيما يرتقب بأن تكون الخطوات اللاحقة بابا للتأسيس لائتلاف برلماني واسع يكون شريكاً للحكومة.
وبحسب مصادر برلمانية في الائتلاف، فإن اجتماع الثلاثاء سيضع خطوط عمل أساسية للمستقبل، كما سيضع الحكومة ونواب ائتلاف "مبادرة" أمام خطة عمل مستقبلية يتم تنفيذها والتقيد بمضامينها.
وقدم نواب "مبادرة" رؤية متكاملة للمرحلة المقبلة، شارك فيها عدد من أعضاء مجلس النواب والحكومة ومؤسسات مجتمع مدني، حيث تم فيها الاتفاق على أهمية أن يكون نظام النقل العام بين المدن وداخلها مكونا أساسيا لاستراتيجيات الطاقة، والانتهاء من موضوع سكة الحديد والباص السريع.
كما تضمنت الرؤية أن تتقدم الحكومة بجدول زمني لما ينجز من أعمال في مجال التنقيب عن النفط والصخر الزيتي والطاقة المتجددة وميناء الغاز، وفتح باب الاستيراد للمشتقات النفطية، وإلغاء امتياز مصفاة شركة البترول الأردنية فورا، وتشجيع الاستثمار.
وتشكل ائتلاف "مبادرة" من نواب لـ"التأسيس لعمل برامجي تقوم من خلاله هذه المجموعة بتقديم برامج هدفها تطوير العمل النيابي".
وتقدمت "مبادرة" ببرنامج عمل مع الحكومة يتكون من ثلاثة مسارات، (سريع وآني ولا بد أن تتخذ فيه قرارات فورية وسريعة، وعلى المستوى المتوسط، ومسار يعمل عليه بخطط استراتيجية طويلة الأمد).
فيما تبنت برامج في مجالات كثيرة منها: التعليم العام، التعليم العالي، الطاقة، السياحة، فرص العمل، الزراعة، وغيرها.

[email protected]

التعليق