تصريحات أردوغان تدفع مصر لاستدعاء القائم بالأعمال التركي

تم نشره في الأحد 20 تموز / يوليو 2014. 05:37 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 20 تموز / يوليو 2014. 05:39 مـساءً
  • السيسي-(أرشيفية)

القاهرة- استدعت وزارة الخارجية المصرية اليوم الأحد القائم بالأعمال التركي في القاهرة لإبلاغه "استياءها ورفضها" لتصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التي وصف فيها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ"الطاغية".
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أنه "بناء علي تعليمات من وزير الخارجية سامح شكري، قامت السفيرة نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون دول شرق وجنوب أوروبا باستدعاء القائم بالأعمال التركي بالقاهرة إلى مقر وزارة الخارجية لنقل رسالة تعبر عن الرفض والاستياء إزاء هذه التصريحات".
وكان أردوغان هاجم بعنف الجمعة مصر ورئيسها. وردا على سؤال عن العملية البرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، قال أردوغان إن السيسي "لا يختلف عن الآخرين إنه هو نفسه طاغية".
واتهم الإدارة المصرية بالعمل "مع" إسرائيل ضد حماس" المدعومة من الحكومة التركية.
وقال أردوغان إن "الإدارة في مصر ليست شرعية"، متهما السلطات المصرية بأنها تريد استبعاد حماس من أي اتفاق سلام في غزة.
وجاءت تصريحات السيسي في سياق الجدل حول المبادرة التي طرحتها مصر الثلاثاء الماضي لوقف إطلاق النار في غزة ورفضتها حماس، مؤكدة أنه لم يتم التشاور معها مسبقا بشأنها بينما تم التفاهم حولها مع إسرائيل وأنها لا تضمن إنهاء الحصار المفروض على القطاع.
وللموافقة على تهدئة مع إسرائيل طلبت حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى في غزة "وقف العدوان والحرب على قطاع غزة، ورفع كامل للحصار عن القطاع، وفتح كافة المعابر وحرية الصيد بعمق 12ميلا بحريا".
كما طلبت "حرية الحركة في المناطق الحدودية والإفراج عن المعتقلين في صفقة شاليط الذين ألقي القبض عليهم مؤخرا في الضفة الغربية".
وكانت إسرائيل عادت واعتقلت عشرات الفلسطينيين الذين أُفرج عنهم في إطار صفقة التبادل مع الجندي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا في غزة.-(ا ف ب)

التعليق