الشونة الجنوبية: شكاوى من انقطاع المياه بسبب اعتداءات على الخطوط والمحابس

تم نشره في الاثنين 21 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - شكا عدد كبير من مواطني لواء الشونة الجنوبية من شح في مياه الشرب وانقطاعها عن بعض المناطق منذ أكثر من أسبوعين، مؤكدين أنه ورغم الشكاوى المتكررة إلا أن مديرية المياه لم تقم بأي إجراءات لحل المشكلة.
وبين المواطنون أن المشكلة بدأت قبل ثلاثة أسابيع مع بداية شهر رمضان المبارك حيث حدث ضعف في ضخ المياه في الخطوط الواصلة إلى المنازل وانقطاعها تماما عن بعض الأحياء في مناطق الروضة والجوفة والكفرين، لافتين إلى أن هذه المشاكل تتكرر كل عام مع ارتفاع درجات الحرارة ونقص كميات مياه الري الزراعية في السدود والآبار الارتوازية، الأمر الذي يجعل من مياه الشرب مستهدفة.
ويؤكد محمد يوسف أن المياه لم تصله منذ حوالي 20 يوما ورغم شكوانا المتكررة، إلا انه لم يتم تصويب الوضع الى الآن، ويضطر إلى شراء المياه من الصهاريج بأسعار مرتفعة، موضحا اننا لم نعان أي نقص في التزود بالمياه قبل بداية شهر تموز الحالي.
وأشار محمد إلى أن ما زاد من معاناته ومعاناة جيرانه أن ارتفاع درجات الحرارة يتطلب كميات مياه إضافية سواء للشرب أو الغسيل أو لتلطيف الأجواء، خاصة خلال ساعات الصيام، موضحا أن الظروف المادية لا تسمح لمعظم الأسر بشراء المياه من الصهاريج.
ويشاركه الرأي حسن النواجي ومحمد النواصرة اللذان أكدا ضعف المياه الواصلة إلى المنازل، لافتا انهما لا يتمكنا من تعبئة خزانات المياه ما يضطرهما إلى شرائها من الصهاريج.
وأوضح آخرون أن المنطقة التي يقطنونها ذات كثافة سكانية كبيرة، وتوزيع المياه على عدة أحياء يؤدي عادة الى ضعف ضخها في الشبكات، مطالبين المسؤولين العمل على إعادة النظر ببرامج التوزيع، بما يمكن من وصول المياه بالقوة الكافية الى منازلهم لتعبئة خزانات الشرب.
 من جانبه، أكد مدير مياه الشونة الجنوبية أن الاعتداءات على الخطوط والمحابس واستخدام أساليب غريبة لحبس المياه في الخطوط ومنع وصولها للمجاورين هو السبب الرئيس لحدوث ضعف في وصول المياه، لافتا ان كوادر المديرية تعمل على مدار الساعة لتوفير المياه للمشتركين ومتابعة شكاواهم وملاحظاتهم وقد تمكنا من ضبط عدد من الاعتداءات على الخطوط  الرئيسة والفرعية.
وأشار محسن إلى أن أي إصلاح لعطل يحتاج لوقت كبير لتنفيذه بسبب نقص الإمكانات البشرية والمعدات اللازمة، خاصة معدات الحفر، الأمر الذي يتسبب نوعا ما في التاخر بمتابعة شكاوى المواطنين، موضحا ان المديرية بحاجة ماسة الى عمال صيانة وآليات حفر والمعدات اللازمة لتمكين الكوادر من العمل على أكمل وجه.

habes.alodwan@alghad.jo

 

habesfalodwan@

التعليق