تحمل حديد بناء ميناء الغاز

استقبال أول باخرة على الموانئ الجديدة بالعقبة

تم نشره في الاثنين 21 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • باخرة تحمل حديدا سيستخدم في بناء ميناء الغاز المسال ترسو على رصيف جديد في الميناء -(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة - قال مدير عام شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية الكابتن عماد عبد القادر إن رصيف رقم (4) في الميناء الجديد استقبل أول باخرة على متنها معدات إنشائية و2300 طن من الحديد والتي ستستخدم في بناء ميناء الغاز المسال.
وبين عبدالقادر ان قاطرات وقطع الشركة ادخلت أول باخرة على أرصفة الموانئ الجديدة وبكفاءة ومهارة عالية، مؤكداً أنه أول اختبار للاصطفاف البواخر على الأرصفة الجديدة.
وأشار عبدالقادر إلى أن أرصفة الموانئ الجديدة مؤهلة وفق المواصفات الدولية، والتي تسمح باصطفاف البواخر بكل سهولة وأمان، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي تصطف فيها باخرة على متنها 2300 طن من المعدات الإنشائية، مؤكداً أن قاطرات الشركة على اتم الاستعداد لإدخال بواخر على ارصفة الموانىء بأحجام واطوال كبيرة.
من جهته، قال المدير البحري في شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية ظافر فريحات ان الباخرة قدمت مؤخراً عبر قناة السويس واصطفت على الرصيف رقم (4) والمخصص للسفن والبواخر التي تحمل المتدحرجات بالموانئ الجديدة، مشيراً إلى أنه تم تفريغ حمولة الباخرة باستخدام المواعين بالبحر، ومن ثم نقلها الى موقع ميناء الغاز المسال بواسطة قاطرات شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية، والذي تعمل الحكومة على إنشائيه.
إلى ذلك، أشار عبدالقادر إلى أنه لأول مرة بتاريخ الموانئ الأردنية يتم عمل الصيانة للقاطرات والبواخر على أرصفة الموانئ بعد تأهيل المنزلق البحري التابع للشركة ليسمح بتصعيد قطع بحرية تزن 400 طن، موضحا أن القطع البحرية كان تجرى لها الصيانة والإصلاح بأحواض وموانئ السويس بمصر وجدة بالسعودية وبكلفة مالية عالية جداً، وبعد تأهيل المنزلق البحري أصبح بإمكانه استقبال الأحمال لغاية 400 طن، وبطول أربعين مترا وغاطس ثلاثة أمتار ونصف، وبدعم من طواقم فنية ماهرة ومعدات حديثة تتناسب مع جميع أعمال الصيانة والإصلاح وجميع الأعمال المعدنية، وبدقة ومواصفات ومتطلبات عالمية وبأقل وقت ممكن وعلى مدار 24 ساعة.
وأوضح عبدالقادر ان جميع الجهات المينائية في العقبة تعمل وبالتنسيق مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وشركة تطوير العقبة على خدمة السفن والبواخر والبحر دون وجود أي عقبات.
وكانت الحكومة قد وقعت نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي اتفاقيتين لإنشاء موانئ للغاز في العقبة، الأولى لإنشاء ميناء الغاز المسال مع الائتلاف المكون من الشركة اللبنانية بوتك وشركة أحمد الطراونة للمقاولات الاردنية وبالتعاون مع شركة تارجت الاماراتية، بقيمة  17 مليون دينار والثانية لإنشاء ميناء الغاز الطبيعي المسال مع ائتلاف شركة بام الهولندية وشركة ماج الاردنية، وبقيمة اجمالية مقدارها نحو 64 مليونا .

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

 

ahmadrawashdeh  @

التعليق