سفير اسرائيلي: الجنود الاسرائيليين يستحقون جائزة نوبل للسلام

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 09:16 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 09:21 مـساءً
  • جنود اسرائيليون-(ارشيفية)

واشنطن- قال سفير اسرائيل في واشنطن رون ديرمر ان الجنود الاسرائيليين يستحقون جائزة نوبل للسلام لممارستهم "ضبطا للنفس لا يمكن تخيله" في القتال ضد حركة حماس في قطاع غزة، معربا عن دعمه لحق بلاده في الدفاع عن نفسها.
وجاءت تصريحات السفير في كلمة القاها في حفل اقامته منظمة "مسيحيون متحدون من اجل اسرائيل" في وقت متاخر من الاثنين، ونشر نصها على صفحته على موقع فيسبوك.
وقارن السفير بين صواريخ حماس على اسرائيل والقصف الالماني لمدينة لندن خلال الحرب العالمية الثانية، وانتقد "من يتهمون اسرائيل دون خجل بالابادة، ومن يتهمونها بارتكاب جرائم حرب".
وقال "الحقيقة هي انه يجب منح قوات الدفاع الاسرائيلية جائزة نوبل للسلام .. لممارستها ضبط النفس الذي لا يمكن تخيله".
وفي تصريح منفصل للصحافيين صباح الثلاثاء اقر ديرمر بان اسرائيل "ليست بلا عيوب، وهي ارتكبت اخطاء".
واضاف ان "الصواريخ يمكن ان تسقط في الاماكن الخطأ. ويمكن ان تحدث اخفاقات في الاستخبارات. ولكننا لا نستهدف المدنيين".
واكد ان اسرائيل تبذل جهودا "مذهلة" لاخلاء المدنيين من اية منطقة تستهدف قصفها وترسل لهم المنشورات والرسائل النصية وتضربهم بالقنابل الوهمية قبل ان توجه لهم ضربة حقيقية.
واضاف "اسرائيل لا تستهدف اي مدني فلسطيني. وعندما يقتل مدني فان ذلك ناتج عن فشل عملياتي .. ويعتبر ماساة بحد ذاته".
وبلغ عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا خلال الهجوم المستمر منذ اسبوعين على قطاع غزة 620 فلسطينيا معظمهم من المدنيين، بينما قتل 29 اسرائيليا بينهم مدنيان فقط والباقي من الجنود.
وقال في مادبة فطور نظمتها مجلة كريستيان ساينس مونيتور "اعتقد ان اسرائيل تستحق ان تحظى باعجاب المجتمع الدولي على ضبط النفس الذي ابدته في مواجهة هذه التهديدات".
واضاف "جنودنا يموتون من اجل ان يعيش الفلسطينيون الابرياء. هذا هو ما يحدث".
واضاف "يجب ان تسالوا انفسكم سؤالا بسيطا .. ما الذي كان يمكن ان تفعله بريطانيا او اميركا او كندا او فرنسا. اسألوا انفسكم كيف كان يمكن ان يرد بلد اخر يواجه نفس التهديد".
وقال السفير ان مسلحي حماس يستخدمون العديد من المدنيين الفلسطينيين دروعا بشرية ويضعون بطاريات الصواريخ في مناطق استراتيجية مثل المستشفيات والمدارس، داعيا الامم المتحدة الى ادانة حماس على مثل "جرائم الحرب" هذه.
وقال "عندما يتم تحويل مدرسة او منزل او مستشفى او مسجد الى قيادة عسكرية أو مخزن للاسلحة او مكان لاطلاق الصواريخ، فانه يصبح هدفا مشروعا طبقا لقوانين الحرب".
واضاف ان الهجوم البري الاسرائيلي على غزة يستهدف الانفاق التي تستخدمها حماس لمحاولة التسلل الى داخل اسرائيل، وقال ان الجيش الاسرائيلي دمر نحو 20 نفقا حتى الان.
وقال "اذا استطعنا ان نتوصل الى سلام وهدوء دائمين لاسرائيل عسكريا ودبلوماسيا، نكون قد حققنا ما نسعى اليه".(أ ف ب)

التعليق