"التطبيع النقابية" تدعو أحرار الأمة والعالم لمقاطعة العدو الصهيوني

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان -الغد- طالبت لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية الحكومة الأردنية والحكومات العربية، باتخاذ مواقف ترقى لتضحيات أهلنا في غزة، مؤكدة أن طرد السفير الصهيوني من عمان، وقطع العلاقات وإلغاء المعاهدات هو أقل القليل.
وأشارت اللجنة، في بيان أمس، الى أن "العدوان الصهيوني الهمجي الأخير على أهلنا في غزة، والمدعوم سياسياً وعسكرياً وأمنياً من الولايات المتحدة، وأدى لاستشهاد المئات، وجرح الآلاف من أبناء شعبنا، يحتم على جميع أبناء أمتنا الوقوف إلى جانب أهلنا بالقطاع، ومساندة مقاومتهم البطلة، وتوجيه كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لأهلنا في فلسطين المحتلة ومقاومته الباسلة، والمشاركة في جميع الفعاليات الداعمة للمقاومة وحملات التبرعات".
ودعت أحرار الأمة والعالم لمقاطعة العدو الصهيوني في كل المجالات، وإبطال كل المعاهدات معه، وقطع العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية كافة معه ورفض كل المبادرات المشبوهة الهادفة لنزع سلاح المقاومة.
كما دعت أبناء شعبنا في الأردن وأبناء أمتنا العربية وأحرار العالم لإحكام طوق المقاطعة لمنتجات العدو الصهيوني، والمتعاملين بها، "فالذي يستورد ويتاجر مع العدو الصهيوني، ومن يسهم بدعمه، شريك للصهاينة في سفك دماء أهلنا وأطفالنا في غزة".
وأشادت اللجنة بمواقف بعض دول أميركا الجنوبية مثل فنزويلا التي قطعت علاقتها مع الكيان الصهيوني، والأكوادور التي قامت بطرد السفير الصهيوني، وتشيلي التي أصدر مجلس نوابها قراراً بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

التعليق