مناقشة رسالة "الرّؤية السردية ومكوّناتها في تجربة سناء شعلان القصصيّة"

تم نشره في الخميس 24 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً
  • الباحث محمد صالح المشاعلة يتوسط الاساتذة المناقشين- (من المصدر)

عمان -الغد - احتضنت جامعة الشرق الأوسط  في الأردن مناقشة رسالة ماجستير للباحث محمد صالح المشاعلة بعنوان "الرّؤية السردية ومكوّناتها في تجربة سناء شعلان القصصيّة"، وقد تكوّنت لجنة المناقشة من "د. سعود محمود عبد الجابر رئيساً، وعضويّة كلّ، د. بسام قطوس المشرف على رسالة الباحث، ود.خالد الجبر. وقد أشادت لجنة المناقشة بالحسّ النقديّ والجهد الكبير الذي بذله الباحث في سبيل إنجاز هذه الدّراسة.
وهدفت الرّسالة إلى الكشف عن تشكيلات الرّؤية السّرديّة في مجموعات القاصّة الأردنيّة سناء شعلان، وقد قُسمت هذه الدّراسة إلى خمسة فصول، تناول الفصل الأوّل: مقدّمة الدّراسة، وأهدافها، وأهمّيتها، ومحدّداتها، ومنهجيّتها، وتناول الفصل الثاني: إطارها النّظري، ودراساتها السّابقة والموازية، وتضمّن الفصل الثّالث: إضاءة على حياة شعلان، وأعمالها الأدبيّة، حيث قدّمت الدّراسة سيرة ذاتيّة للكاتبة، ونُبذة سريعة عن أعمالها القصصيّة، وإضاءات حول مضامين بعض قصصها.
أمّا الفصل الرابع: فقد جاء في ثلاثة مباحث، تناول المبحث الأوّل منها: مفهوم السّرد لغةً ومصطلحاً، واختصّ المبحث الثاني في الجانب النظري الذي يقدم تأطيرًا لمفهوم مصطلح الرؤية السّردية وحقيقتها، وتعدّد الآراء والتصنيفات التي قدّمها النّقاد لدراستها. واتّجه المبحث الثالث في هذا الفصل: نحو دراسة تطبيقيّة للرّؤية السّرديّة لدى الكاتبة ومدى تشكلاتها، وتوضيح أنواع الرّؤية السّرديّة عندها ومكوناتها.
وجاء الفصل الخامس خاتمة فصول هذه الرّسالة، ومحوره: الرّاوي وأثره في العناصر القصصيّة في قصص شعلان، وامتدّ هذا الفصل على مساحة أربعة مباحث، أوّلها: مبحث تناول رؤية الكاتبة للزّمان، ومبحث ثانٍ: تناول رؤيتها للمكان، ومبحث ثالث: درس الرّاوي وعلاقته بالشّخصيّة، في حين درس المبحث الرّابع والأخير في هذا الفصل: علاقة الرّاوي بالحدث، ويليه التّوصيات والخاتمة وقائمة المصادر والمراجع.
  وهذه الدّراسة تصدّت لدراسة المجموعات القصصّية التالية للأديبة د.سناء الشعلان: أرض الحكايا، وقافلة العطش، والكابوس، ومذكرات رضيعة، ومقامات الاحتراق، وناسك الصومعة، وتراتيل الماء، الهروب إلى آخر الدّنيا، الجدار الزّجاجي.
وقد ذكر الباحث أنّه قد توصّل من دراسته هذه إلى: أولاً : أنّ الرّؤية السّرديّة تُعنى بدراسة الرّاوي وموقعه وخصائصه، وقد يختلف حضور الرّاوي في القصّة من مؤلف لآخر ومن قصة لأخرى، فهناك قصص يغلب روايتها بواسطة راوٍ معين وزاوية واحدة، وقصص أخرى تتسم بتعدّد الرّواة وتنقلهم من زاوية إلى أخرى. ثانياً: يغلب حضور الرّاوي العليم (الخارجي) في قصص سناء شعلان، سواء أكان شمولي المعرفة أم عين الكاميرا، وقد استثمرت شعلان حضور الرّاوي الدّاخلي في مقاطع سرديّة صغيرة.ثالثاً:أمّا الوظائف المشتركة بين الرواة الثلاثة في قصص شعلان؛ فيلاحظ أنّ وظيفة التّعريف بالشخصيّة هي الوظيفة التي يقوم بها الرّواة جميعهم لدى المؤلفين، ولا يقتصر هذا الدّور على راوٍ معين، فتتظافر جهود الرّواة في الكشف عن سمات الشّخصيّة سواء من الدّاخل أم من الخارج. رابعاً: يلاحظ وجود وظائف خاصّة بكل راوٍ لا يشترك معه فيها أحد، فوظيفة التّواصل مع المروي له من مهام الراوي شمولي المعرفة، ويلاحظ أن الشخصيّة في هذه الوظيفة تكون موضع تعليق من الراوي؛ مما يعني أنها تمرّ بتطوّر مُعيّن يريد الراوي أن يُوضّحه لنا، وكذلك وظيفة الوصف المباشر عن طريق الرّاوي عين الكاميرا، أمّا وظيفة إقامة حبكة جديدة فإنّها تأتي مع الرّاوي الدّاخلي، فتصبح رواية الرّاوي الداخلي نفسها حدثًا في القصة. خامساً: لا يمكن فصل الرّاوي عن عناصر القصّة من (مكان، وزمان، وشخوص، وحدث، وحوار، وغيرها)، فالرّاوي ملتصق بهذه العناصر التصاقاً تاماً؛ فهو المعرّف بجميع هذه العناصر، فيضفي عليها رونقاً خاصّاً، ويجعل من أحداث القصّة عنصراً مشوقاً للقارئ.
وقد انتهت المناقشة التي أوصت بمنح درجة الماجستير للباحث بالإطلال على توصيات الباحث التي تتلخّص في:أوّلاً: يوصي الباحث بدراسة مجموعات سناء شعلان القصصيّة وفق مناهج أدبيّة مختلفة، كالمنهج النّفسي والاجتماعي والسّياسي، والأدوات الفنيّة التي من خلالها يتم تقديم العمل الأدبي من استخدام: (الضمائر، والتّذكّر، والارتداد، والاستشراف، والاسترجاع، والمونولوج)؛ فهذه الأدوات تساعد أيضاً في الكشف عن رؤية شعلان السّرديّة.ثانياً:وحرص الدّراسات المقبلة على إظهار مكامن تميّز التجربة القصصيّة النّسويّة عند شعلان، عبر تجربة قصصيّة حافلة بالتجريب وتقنيات الحداثة. ثالثاً:إنّ موضوع الرؤية السّردية لا يعدُّ ترفاً علمياً، فقضيّة دراسة الرّاوي وموقعه تعدّ من أهم الدّراسات وأنجحها؛ فالقصّة لا يمكن أبداً عزلها عن الرّاوي.

التعليق