الناصر: اللجوء السوري زاد الطلب على المياه بنسبة 20 المائة

تم نشره في الجمعة 25 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر- (أرشيفية- تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان - قال وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر إن اللجوء السوري أدى إلى زيادة الطلب على المياه بنسبة 20 المائة، جاء ذلك خلال اجتماع عقدته لجنة الزراعة والمياه أمس، برئاسة النائب إبراهيم الشحاحدة.
وناقشت لجنة الزراعة والمياه النيابية موضوع نقص مياه الشرب وتكرار انقطاعها في عدد من مدن المملكة خلال اجتماعها أمس. وقال الدكتور الناصر إن "تكلفة اللجوء السوري بلغت 350 مليون دينار العام الماضي، منها 155 مليونا كلفة مباشرة".
وأضاف أن "حالة الجفاف التي مرت بها المملكة أدت إلى انخفاض تصريف الينابيع بحدود 50 بالمائة من محافظات الشمال"، لافتا إلى "انقطاعات التيار الكهربائي وإشكالية شركة مياه اليرموك واللجوء السوري كلها عوامل ضغط على مصادر المياه".
واكد ان الوزارة ستضع خطة مستقبلية من شأنها تأمين حاجة المواطن من المياه كتشغيل مصادر مائية جديدة وإصلاح الشبكات المائية وإيقاف الاعتداءات على خطوط المياه وتنفيذ عطاءات جديدة وتفعيل مراكز الشكاوى في مناطق المملكة. -(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ترشيد المياه (م عبدالخالق العموش)

    الجمعة 25 تموز / يوليو 2014.
    من المعلوم اننا نعاني من شح المياه ولكن الغريب نسمع عن العدديد من اكتشاف التجاوزات على خطوط المياه والخطوط المكسورة وتلوث مياه الامطار في المناهل المخصصة بالمياه العادمة واهم من ذلك كله الاف محطات المعالجة واجهزة المعالجة المنزلية الكثير من الهدر في الوقت الذي فيه كافة الدولة المتقدمة تقوم على مبدا المعالجة بازالة الملوثات بفلاتر عادية وليس التخلص من العناصر الضرورية ولو بحثت من النت لوجدت ان هناك احهزة متطورة تسمى الاجهزة القلوية التي تقسم المياه الى قسمين الاول للشرب والاحتفاظ بالعناصر القلوية للجسم والاخرى للاعتسال والتعقيم والمحتوية على العتاصر السالبة بتقنية يابانية منذ 40 عام ونحن لم يصلنا هذا العلم للان فاين المسؤولية الحقيقة بايقاف هدر المياه لاجل بلدنا الغالي