كيفية التعامل مع الطفل المصاب باضطراب خلل الانتباه؟

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

عمان- يسبب اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة مشاكل عديدة للأطفال من حيث السيطرة على الوقت والقيام بالواجبات الدراسية المنزلية. فإن كان طفلك المصاب يعاني من مشاكل متعلقة بذلك، فاعلمي أن هذه ليست إلا مضاعفات ما لديه من اضطراب، غير أنه بإمكانك مساعدته وغرس عادات صحية لديه تستمر مع الكبر.
وتتضمن هذه العادات ما يلي، وذلك بحسب موقع "WebMD":
- بما أن الطفل المصاب بهذا الاضطراب يحتاج لنظام محدد ليمشي عليه، فاجعلي للواجبات الدراسية المنزلية مكانا خاصا في المنزل. واحرصي على أن يكون هذا المكان خاليا من الضوضاء وبعيدا عن تجمع الإخوة وعن التلفزيون والباب الخارجي. واحرصي على أن يكون هذا المكان مريحا ومليئا بما يحتاجه الطفل من أدوات، منها الأقلام والأوراق والكتب الدراسية.
- ضعي ملاحظات كبيرة وواضحة، وذلك لتذكيره بمواعيد الدراسة والمواعيد الأخرى. واستخدمي بها الألوان للفت نظره.
- تعاوني مع معلمي طفلك، واحرصوا على أن يكون له نظام خاص، وينصح أن يكون ذلك منذ بداية السنة الدراسية أو قبلها، وذلك للمتابعة مع الطفل.
- لا تخرجي على نظام الطفل، فالنظام يعد جزءا مهما من حياة الطفل المصاب بالاضطراب المذكور، فهو يحتاج لتنظيم وقت معين للدراسة وآخر للأكل وثالثا للنوم وغير ذلك. فإن تم الخروج على النظام، يجب إعادة البدء به في اليوم التالي. فالالتزام بالنظام يساعد الطفل ويقلل من العناد والتذمر والخلافات.
- استخدمي مبدأ الجوائز، فإن واجهت مشاكل لإقناع طفلك بالقيام بواجباته الدراسية، اعرضي عليه جائزة بسيطة للقيام بها. كما وبإمكانك منحه جائزة يومية بعد أدائه لواجباته المدرسية، منها السماح له بمشاهدة التلفزيون أو اللعب بـ"البلاي ستيشين".
- إن كان على طفلك واجب مدرسي كبير، من ذلك تلخيص قصة أو حفظ الكثير من معاني المفردات، فقومي بتقسيمه لأجزاء صغيرة حتى يسهل إنجازها.
- أعطي طفلك وقتا محددا لإنجاز مهامه، فذلك يساعده على التركيز ويعيده إلى مهمته إن فقد تركيزه.
- ساعدي طفلك على تنظيم أموره. فاحرصي على وضع كل شيء في مكانه المخصص له.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]

التعليق