وقفة احتجاجية في "الزعتري" للمطالبة بتوفير مياه باردة للشرب

تم نشره في الجمعة 15 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

إحسان التميمي

المفرق - نفذ العشرات من اللاجئين السوريين داخل مخيم الزعتري بعد صلاة ظهر أمس وقفة احتجاجية للمطالبة بتوفير مياه باردة للشرب، وتحسين وصول التيار الكهربائي للمخيم.
وأضافوا أنه ومع ارتفاع درجات الحرارة لم يعد بمقدور اللاجئين شرب المياه بسبب ارتفاع درجة حرارتها بسبب وجودهم في منطقة صحراوية.
وقال اللاجئ راكان إن العديد من اللاجئين افترشوا الأرض خلال الأيام الماضية خارج كرفاناتهم هربا من لهيب درجات الحرارة، موضحا أن الكرفانات المصنعة من الالمنيوم ترتفع حرارتها بشكل كبير، بحيث لا يستطيع اللاجئ البقاء داخلها طوال النهار، في ظل عدم وجود مياه مبردة من اجل الشرب، مطالبا بتوفير ثلاجات للمياه الباردة بكميات كافية داخل المخيم، خصوصا أن العديد من اللاجئين يعتمدون على مياه الخزانات بالشرب منها مباشرة. وكان لاجئون احتجوا في مرات سابقة على سوء الاوضاع داخل المخيم. وقال مصدر إغاثي لـ"الغد" إن أوضاع اللاجئين تزداد سوء داخل مخيم الزعتري نظرا لارتفاع درجات الحرارة.
من جهته أكد أحد العاملين في المنظمات الإغاثية فضل عدم ذكر اسمه أن مخيم الزعتري يتم تزويده بـ4 ملايين لتر يوميا بمعدل 35 لترا يوميا لكل لاجئ، مشيرا إلى أن نقص المياه الحاصل في بعض مناطق المخيم سببه اعتداءات بعض اللاجئين، أو ترك خطوط المياه مفتوحة، ما يتسبب في هدر المياه وحرمان بعض اللاجئين منها.
وكان مدير مخيم الزعتري العقيد عبدالرحمن العموش بين في وقت سابق لـ"الغد" أن عمليات التنسيق جارية مع المفوضية حول ضرورة الوقوف على كميات المياه اليومية التي يتم تزويد اللاجئين بها، بهدف زيادتها بحال ثبت وجود نقص بتلك الكميات، لافتا إلى أن عملية الإحصاء للاجئين داخل المخيم وترقيم الكرفانات ستمكن الإدارة والمنظمات الدولية العاملة على شؤون اللاجئين من الوقوف على العدد الحقيقي للاجئين في المخيم، وبما يمكن من تقديم مختلف أنواع المساعدات لهم بعدالة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يغنو بعبهم (بلقيس)

    الأحد 17 آب / أغسطس 2014.
    اهل البلد مش محصلين المي العاديه مش البارده اذا يغنو بعبهم انه في مي اصلا