600 ألف دولار منحة كويتية لبلدية الأمير حسين بن عبدالله

تم نشره في الجمعة 22 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

 حسين الزيود

المفرق - أعدت بلدية الأمير حسين بن عبدالله في البادية الشمالية بمحافظة المفرق، برنامج عمل لتطوير آليات البلدية وتنفيذ المشاريع الخدمة من خلال منحة كويتية بقيمة 600 ألف دولار، لمساعدة البلدية على إدخال التحسينات والتطوير اللازم على مختلف الخدمات التي تقدمها للسكان، وفق رئيسها علي منيزل الشرعة.
وبين الشرعة أن البلدية أعدت برنامجا متكاملا بهدف إنفاق المنحة في أوجه تطوير مستوى البلدية فنيا وخدميا، مشيرا إلى أنه سيتم شراء لودر وقلاب بما يدفع بتنفيذ برامج العمل التي تجريها البلدية في مجال تنظيف الساحات العامة وإزالة الإنقاض ورفدها بقدرات إضافية تمكنها من مواجهة الإشكاليات التي تظهر خلال فصل الشتاء.
وأوضح أن البلدية جهزت الدراسات اللازمة لتنفيذ مشاريع خدمية في الجزء المتبقي من المنحة الكويتية من خلال تنفيذ مشاريع الطرق التي تشمل الفتح والتعبيد والخلطات الأسفلتية، لافتا إلى أن هناك بعض الطرق التي تخدم مناطق البلدية تحتاج إلى خلطات أسفلتية جديدة من شأنها تلافي السلبيات التي تواجه الطرق، وما يتبع ذلك من شق الطرق الجديدة التي تخدم قطاعات واسعة من السكان جراء الحركة العمرانية.
وكسائر مناطق محافظة المفرق، شهدت بلدية الأمير حسين بن عبدالله موجات لجوء سوري كبيرة، ما ساهم بزيادة الأعباء التي تقع على عاتقها، بحسب الشرعة، الذي أوضح أن هنالك 11 ألفا و500 لاجئ سوري يقطنون مناطق البلدية، فضلا عن 17 ألفا من السكان الأصليين.
وأشار إلى أن الزيادة السكانية وموجات اللجوء السوري ألقت بظلالها على مستوى خدمات النظافة من حيث زيادة الأعباء في ظل وجود ضاغطتين فقط تتعرضان للتعطل عن العمل كثيرا، داعيا المنظمات الدولية إلى مساعدة البلدية برفدها بآلية في مجال رفع النفايات.
وقال إن البلدية تدير أعمالها من خلال الموازنة التي تبلغ 580 ألف دينار، إضافة إلى عوائد المحروقات البالغة 335 ألف دينار، فيما يذهب منها 420 ألف دينار رواتب للموظفين. 

[email protected]

التعليق