عباس بعد لقائه السيسي: مصر ستدعو لتهدئة طويلة في غزة

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2014. 12:46 مـساءً - آخر تعديل في السبت 23 آب / أغسطس 2014. 12:48 مـساءً
  • الرئيس الفلسطيني محمود عباس-(أرشيفية)

القاهرة- أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت بعد اجتماع مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي أن القاهرة ستوجه الدعوة للفلسطينيين والإسرائيليين لاستئناف المفاوضات حول "تهدئة طويلة".
وقال عباس في مؤتمر صحفي "في الوقت الحاضر مصر ستوجه الدعوة" للوفدين الفلسطيني والإسرائيلي "للعودة إلى المفاوضات لبحث تهدئة طويلة ومناقشة القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات في ما بعد".
وأضاف عباس "ما يهمنا الآن هو وقف شلال الدم ووقف هذه الأعمال التي تؤدي إلى مزيد من التضحيات" الفلسطينية، مؤكدا أنه "فور أن يوقف (إطلاق النار) يجب أن يبدأ الدعم الإنساني لغزة" وإعادة الإعمار في القطاع".
وتابع "بعد تثبيت الهدنة تجلس الأطراف وتتحدث في المطالب التي يضعونها على الطاولة".
وردا على سؤال حول ما إذا كانت حركة حماس توافق على استئناف المفاوضات برعاية مصر، أجاب عباس الذي عقد اجتماعين الخميس والجمعة مع زعيم حركة حماس خالد مشعل في الدوحة "الحديث مع حركة حماس كان على أساس أن المبادرة المصرية هي المبادرة الوحيدة في الميدان ولا يوجد جهة أخرى تستطيع أن تقوم بهذا الواجب إلا مصر وهم مقتنعون وقالوا لا مانع أن تكون مصر هي الدولة الراعية لهذه المفاوضات".
ومنتصف ليل الثلاثاء الأربعاء (21,00 تغ) انتهت مهلة وقف إطلاق النار في قطاع غزة الساري منذ 11 آب (أغسطس) والذي مدد الاثنين لـ24 ساعة، بدون أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق على تمديدها فاستؤنف إطلاق الصواريخ على إسرائيل والغارات الجوية على قطاع غزة.
وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس اعتبرت بعد استهداف إسرائيل لقيادييه منتصف الأسبوع الماضي أن المبادرة المصرية "ولدت ميته واليوم تم قبرها".
واستشهد خمسة فلسطينيين من عائلة واحدة اليوم في غارة إسرائيلية على منزل في سط قطاع غزة لترتفع حصيلة الهجوم الإسرائيلي الدموي على قطاع غزة في الثامن من تموز (يوليو) الماضي إلى 2097 شهيدا فلسطينيا على الأقل معظمهم من المدنيين، وأكثر من عشرة اآاف جريح.
ووفي الجانب الإسرائيلي قتل 64 جنديا وأربعة مدنيين منذ بدء العملية العسكرية في قطاع غزة.-(ا ف ب)

التعليق