صندوق النقد الدولي يجدد ثقته بـ"لاغارد"

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد - (أرشيفية)

واشنطن- جدد صندوق النقد الدولي ثقته بمديرته العامة كريستين لاغارد بعد اتهامها الثلاثاء في باريس بـ"الإهمال" في قضية تحكيم بين رجل الأعمال الفرنسي برنار تابي ومصرف كريدي ليونيه.
وقال مجلس إدارة الصندوق الذي يمثل الدول الأعضاء الـ188 في بيان إن: "مجلس إدارة صندوق النقد الدولي أبلغ بالتطورات الأخيرة حول هذا الملف ويستمر في الإعراب عن ثقته بقدرة المديرة العامة على تولي مهمتها بنجاعة".
ووجه القضاء الفرنسي إلى وزيرة الاقتصاد الفرنسية السابقة (58 عاما) تهمة "الإهمال" لدورها المفترض في مسألة تحكيم مثيرة للجدل بين رجل الأعمال برنار تابي ومصرف كريدي ليونيه في 2008 في فرنسا في ما يتعلق ببيع شركة اديداس للمعدات الرياضية في 1993. وحصل تابي وقتها على تعويض من الدولة قيمته 403 ملايين يورو.
وطوال فترة التحقيق والاستماع إلى إفادتها في باريس، حرص صندوق النقد على تأكيد ثقته بلاغارد التي تولت إدارة المؤسسة في تموز (يوليو) 2011 بعدما أجبر مديرها السابق دومينيك ستروس-كان على الاستقالة على خلفية اتهامه باعتداء جنسي.
ولم يدل الصندوق بتعليقات اخرى في بيانه معتبرا أنه: "من غير الملائم التعليق على قضية تنظر فيها السلطات الفرنسية منذ بعض الوقت".
وبعد مثولها الثلاثاء أمام محكمة العدل للجمهورية، أكدت لاغارد أنها لا تنوي الاستقالة من منصبها موضحة أنها تقدمت بطعن ضد اتهامها الذي تعتبر أن "لا أساس له".
وقالت: "بعد ثلاث سنوات من التحقيق وعشرات الساعات من عمليات الاستماع، أقرت اللجنة بعدم قيامي بأي مخالفة ولذلك اضطرت إلى القول إني لم أكن متيقظة تماما". - (رويترز)

التعليق