السفير السعودي: الأردن في مرمى عيون المستثمرين السعوديين

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

 عمان-  قال السفير السعودي لدى الأردن الدكتور سامي بن عبدالله الصالح ان الأردن يعد الحلقة الآمنة وسط اقليم ملتهب وهي السمة الأبرز لجذب الاستثمار.
واضاف، في تصريحات لـ”بترا” خلال زيارته لمركز جمرك حدود المدورة امس، “ان البيئة الاستثمارية والسياسات التي تنتهجها الحكومة الأردنية والجهود التي يبذلها جلالة الملك لتسويق الأردن استثماريا وضعت هذا البلد في مرمى عيون المستثمرين العرب والسعوديين على وجه الخصوص”.
واشاد الصالح بالتطور التكنولوجي والاداري في العمل الجمركي لدى دائرة الجمارك والمهنية العالية التي يتحلى بها الجمرك الأردني، والتي تتجلى بالحرفية في الحد من مشكلة التهريب وكميات الضبطيات التي يسجلها الكادر الجمركي الأردني شهريا، بالاضافة الى اللباقة وحسن الاستقبال لدى موظفي الجمارك، مبينا انه يحمل رسالة من السعوديين الذين اشادوا بأداء الجمارك الأردنية.
كما اشاد بالجهود المبذولة من قبل الجمارك الأردنية وقيامها بالتصدي للمهربين وضبط العديد من محاولات تهريب المخدرات بمختلف انواعها ومنع دخولها الى الاراضي السعودية، وبالمستوى الذي وصلت إليه الجمارك الأردنية في الرقابة على الحدود وتسهيل وتبسيط الإجراءات.
واطلع السفير والوفد المرافق على آلية العمل الجمركي والتسهيلات التي تقدمها الجمارك الأردنية لتسهيل حركة وانسياب المسافرين والبضائع بين البلدين الشقيقين من خلال مركز جمرك المدورة، حيث كان في استقباله مدير عام الجمارك الأردنية لواء جمارك منذر العساف وعدد من كبار موظفي الجمارك وعدد من الاجهزة الامنية العاملة في المركز.
واستمع السفير والحضور الى ايجاز قدمه مدير المركز زياد بني سلامة عرض فيه لنبذة عن المركز الذي تأسس العام 1979 واهميته.
واشار الى حجم السيارات الخارجة من الأردن منذ بداية العام ولغاية اليوم والبالغة حوالي 53 الف سيارة في حين كان عدد السيارات الداخلة 54 الفا وبلغ عدد الشاحنات الخارجة 15 الف شاحنة، في حين كان عدد الداخل 12 الف شاحنة وبلغ عدد البيانات للصادرات الأردنية 4900 بيان وحوالي 5 آلاف بيان ترانزيت لنفس الفترة.
بدوره، بين مدير عام الجمارك لواء جمارك منذر العساف اهمية مركز المدورة والذي يعد المنفذ الرئيس والحيوي لمعتمري وحجاج بيت الله الحرام، بالإضافة الى انه مركز رئيسي لحركة التبادل التجاري الأردني السعودي.
واضاف ان الجمارك الأردنية وبالتنسيق مع الاجهزة العاملة على الحدود تقوم بتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تواجه المسافرين والحجاج والمغتربين أثناء موسم الحج وعيد الأضحى المبارك ليتسنى لجميع زوار المملكة والمغتربين قضاء فترة العيد في بلدهم الأردن بين أهلهم وذويهم, ضمن خطتها الاستراتيجية التي تنتهجها بالعمل على تطوير العمل الجمركي وفق أحدث المقاييس العالمية لما فيه مصلحة العمل والمصلحة العامة.
واشار الى ان الدائرة تتخذ مجموعة من الاجراءات والتي تتمثل بتعزيز المراكز الجمركية بموظفين مؤهلين قادرين على العمل تحت الضغط الشديد، ودمج الشفتات وتقليص الاجازات الإدارية بهدف استغلال الكوادر البشرية المتوفرة في المراكز، وزيادة عدد المسارب للحافلات وتخصيص مسارب للدبلوماسيين وكبار رجال الاعمال، اضافة الى زيادة عدد شاشات الحاسوب العاملة في قاعات المغادرين والقادمين لتسريع الانجاز والحيلولة دون حصول ازدحام.
وتم خلال اللقاء مناقشة العديد من الأمور المتعلقة بتعزيز وتوطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتسهيل حركة التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، كما تم مناقشة موضوع السيارات السعودية الداخلة عبر مركز حدود العمري.
وفي نهاية الزيارة اشاد السفير الصالح بالمستوى الذي وصلت إليه الجمارك الأردنية في الرقابة على الحدود وتسهيل وتبسيط الإجراءات. -(بترا)

التعليق