فلسطينيو 48 يتظاهرون أمام مكتب نتنياهو

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 08:44 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 08:45 صباحاً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو-(أرشيفية)

الغد- تجرى أمام ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس المحتلة قبل ظهر اليوم الأحد مظاهرة دعت إليها لجنة المتابعة العربية لمطالبة الحكومة الإسرائيلية بالعمل على مكافحة مظاهر العنف في "الوسط العربي".

وكانت لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف عممت بيانا جاء فيه "على خلفية التصعيد الخطير للعنف والجريمة التي تهدد مجتمعنا العربي بشكل جدي، بما في ذلك الأمن والأمان ومستقبل ابنائنا، وإدراكا منا أن الشرطة والحكومة مسؤولتان عن إنتشار سلاح القتل والغدر والعار، وتقاعسهما في الكشف عن المجرمين، فقد قررت لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف، خلال الاجتماع المشترك مع اللجنة القطرية على عقد وقفة احجاجية لقيادة الجماهير العربية، يوم الاحد الموافق 21.9.2014 الساعة 11:30 امام مكتب رئيس الحكومة في القدس، اثناء انعقاد الجلسة الحكومية".

لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف أكدت في بيانها على "أهمية مشاركة كل قيادات الجماهير العربية، لأن القضية تفرض على الجميع تحمل مسؤولياتهم، واذا لم نبادر ونتحرك الان سنندم ولكن بعد فوات الاوان".

وأضافت اللجنة في بيانها أن "التصدي للجريمة والعنف، هذا الارهاب المجتمعي، يستوجب تظافر كل الجهود، وكل مواطن يتحمل مسؤولياته، الاباء في البيت، المعلمين في المدارس، الائمة في المساجد، الرؤوساء في المجالس، لنشر قيم الاحترام المتبادل، الحوار والتسامح كركائز اساسية للعلاقات الاجتماعية، والدفع بالتي هي احسن".

وزاد البيان "إننا نتهم الشرطة والحكومة بخلق فوضى السلاح وانتشار الارهاب المجتمعي، لتفتيت مجتمعنا ونشر الجريمة والإقتتال من أجل ابتزاز كل طرف عندما يحاول الاستقواء بالشرطة".

وأضافت اللجنة أن "للإعلام دور هام في محاربة ظواهر إجتماعية مرفوضة، والمساهمة في خلق الوعي المجتمي والادراك بخطورة هذه الظاهرة كخطوة اولى وضرورية لمحاربتها واستبدالها بسلوك اجتماعي ايجابي وبناء"، بحسب البيان.-(معا)

التعليق